مشاركون في ندوة مؤسسة الفقيه التطواني يدعون لإحداث معهد للدراسات المغربية الخليجية

20 يناير 2022 - 19:30

دعا مشاركون في ندوة لمؤسسة الفقيه التطواني إلى إحداث معهد متخصص في الدراسات المغربية الخليجية بما يمكن من توفير دراسات لمختلف جوانب هذه العلاقات، التي تكتسي طابعا مهما.

وخلال مشاركته في الندوة، التي نظمت تحت عنوان “العلاقات المغربية الخلجية شراكة استراتيجية متعددة الجوانب”، الخميس، أكد الموساوي الجعلاوي، الباحث بمركز إفريقيا والشرق الأوسط، غياب الدراسات البحثية، التي تتناول العلاقات المغربية مع الخليج، مؤكدا وجود حاجة إلى قراءات أكاديمية لهذه العلاقات، بالنظر إلى أن بلدان الخليج، والمغرب مرتبطون برهانات متشابكة أمنية، وسياسية، واقتصادية، وغيرها.

وأشار العجلاوي إلى أن السند الخليجي للمغرب له أهمية بالغة، ما يستدعي وجود مركز بحثي متخصص في العلاقات مع الخليج، حتى وإن كان الفاعل الديبلوماسي ليس بحاجة إليه، فإن الشعب المغربي، وشعوب المنطقة بحاجة إلى قراءات أكاديمية، وإن تكن مسبطة، وموجهة إلى الجمهور عبر الإعلام، لفهم هذه العلاقات، حسب قوله.

من جهته، أكد عبد الفتاح البلعمشي، أستاذ العلاقات الدولية والقانون الدولي وجود عدد من الدراسات عن العلاقات الخليجية المغربية في الجامعات على مستوى بحوث الدراسات المعمقة، وبحوث الدكتوراه، لكن اعتبر ذلك غير كاف، مضيفا أن ما نحتاجه اليوم هو الدراسات الاستراتيجية في هذا المجال، لرصد التحولات، التي تعرفها المنطقة.

وأضاف أنه “في غياب الوهج الذي كانت تشكله الجامعة العربية والعمل العربي المشترك، فإن الحاجة اليوم إلى تكثل بين دول الخليج، والاردن، والمغرب، لإنجاز نوع من الشراكة بين هذه البلدان، التي تتمتع بنوع من الاستقرار، ونوع من الطموح الاقتصادي، وتتوفر على استراتيجيات لتصريف هذا الطموح”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.