وزيران في الصويرة لتسريع تأهيل المدينة العتيقة ثلاث سنوات بعد توقيع اتفاقية أمام الملك

21 يناير 2022 - 21:00

حل اليوم الجمعة، كل من فاطمة الزهراء المنصوري، وزيرة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، ومهدي بن سعيد وزير الشباب والثقافة والتواصل، بمدينة الصويرة، حيث التقيا بأندري أزولاي، المستشار الملكي، والرئيس المؤسس لجمعية “الصويرة موكادور”، وكذا والي جهة مراكش – آسفي، وعامل الإقليم، والمسؤولين المنتخبين.

وقال بيان لوزارة التعمير والإسكان إن اللقاء ذي البعد الاستراتيجي، “شكل مناسبة للوقوف على تقدم المشاريع، التي تم تنفيذها، وتلك التي في طور التنفيذ، والمتعلقة بالبرنامج التكميلي لتأهيل وتثمين المدينة العتيقة للصويرة، الموقعة أمام أنظار الملك في أكتوبر 2018”.

وأوضح البيان أن الوزيرة فاطمة الزهراء قامت بتسليط الضوء على الـتحديات، التي يعرفها النسيج العتيق، خصوصا المدن التاريخية، وتناولت في كلمتها أيضا دور البرنامج التكميلي في توطيد الدينامية المتعددة الأبعاد، التي تحتاجها مدينة الصويرة مع الحفاظ على هوية الصويرة كمدينة للتاريخ، والفن، والتراث.

كما أشارت الوزيرة إلى ضرورة الابتكار والعمل الاستشرافي لوضع رؤى حول المشاريع المدمجة، التي تجمع بين التخطيط العمراني، وتحسين ظروف عيش المواطن، مع الحفاظ على المشهد المعماري الأصيل، والتراث الحضاري لمدينة الصويرة بأبعادها الثقافية المتعددة، وروافدها مختلفة الهوية.

وأكدت المسؤولة الحكومية ضرورة الإسراع في تنفيذ مشاريع المدينة العتيقة في الصويرة، مع اعتماد مقاربة تروم الانسجام، والإلتقائية بين مختلف القطاعات الوزارية، والفاعلين المحليين.

وجولة الوفد الوزاري، التي حضرها، كذلك، والي ورئيس الجهة، وعامل إقليم الصويرة، انطلقت بزيارة مشروع إعادة ترميم “صقالة” ميناء الصويرة ثم برج “بلفدير”، والكنيسة البرتغالية، بالإضافة إلى مشروع إعادة ترميم ساحة “شريب أتاي”.

واختتمت الجولة الميدانية بزيارة بين الذاكرة، المتحف اليهودي، الذي يقع في حي الملاح، والذي يضم كنيس “صلاة عطية”، والمركز الدولي للبحث حاييم وسيليا الزعفراني حول تاريخ العلاقات بين اليهودية، والإسلام، ومكتبة تضم كتبا حول الحضارتين اليهودية، والإسلامية.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.