2000 معتقل ينقلون يوميا إلى محاكم الرباط والدار البيضاء وعبد النباوي يدعو إلى حلول بديلة عن "القوافل"

26 يناير 2022 - 21:00

أكد محمد عبد النباوي، الرئيس المنتدب للمجلس الأعلى للسلطة القضائية، أن المحاكمة عن بُعْد، التي فرضتها القوة القاهرة التي ترتبت عن جائحة كورونا، باتت تقتضي التنظيم التشريعي للمحاكمات عن بعد في الأحوال العادية أيضا، نظراً لأسباب أخرى، وفي مقدمتها الإكراهات التي يعرفها القضاء بسبب نقل السجناء إلى المحاكم.

وفي هذا السياق، كشف عبد النباوي، أن حوالي 1200 من المعتقلين يتم نقلهم يومياً إلى محكمتين بالدار البيضاء (محكمة الاستئناف والمحكمة الزجرية)، وليست مدينة الدار البيضاء وحدها التي تعرف هذه الصعوبة يضيف عبد النباوي، فمحاكم الرباط بدورها تستقبل أكثر من 800 معتقل يومياً، وتقترب محاكم أخرى كفاس ومراكش من هذه الأرقام.

وأكد الرئيس المنتدب للمجلس الأعلى للسلطة القضائية، أن مشكل نقل السجناء إلى المحاكم، يتطلب قوافل من الناقلات، وحشداً من القوات العمومية والحرس. مع ما يرافق ذلك من مشاكل النقل والخفر والحراسة.

وشدد عبد النباوي في كلمة له بمناسبة افتتاح السنة القضائية لسنة 2022، على أن القوة القاهرة التي ترتبت عن جائحة كورونا، تستدعي التفكير في حلول قانونية أو واقعية لهذه الصعوبات، قد تكون المحاكمة عن بُعد أَحَدَها، ومن تم  يضيف المتحدث ذاته، أن مصلحة العدالة وظروف محاكمات المعتقلين، أصبحت تتطلب من السلطات التشريعية والتنفيذية التفكير فيما بَعْدَ القوةِ القاهرة.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.