لوصيكا في حيرة.. يستعد لـ"الكاك" ليلا ويخشى مفاجأة في آخر لحظة

23 أغسطس 2013 - 21:57

 

 يعيش أولمبيك خريبكة، على غرار النادي القنيطري والنادي المكناسي ورجاء بني ملال، وهي الأندية الثلاثة المعنية بقضية "الاتهام بالتلاعب"، التي تفجرت أواخر ماي المنصرم، بين ممثلي عين أسردون وسبو، وتقترب من إنهاء شهرها الثالث، في حيرة كبيرة من أمره، وفي ظل انتظار وترقب ما ستسفر عنه اللجنة التأديبية الجامعية، التي يرأسها محمد الحمامي، وعضوية عبد الرحمان البكاوي، وعبد القادر قابسي، من قرارات قد تضر بمصالح المجموعة، التي تستعد تماشيا مع إفرازات عملية سحب القرعة، ، ووضعت الفريق ضيفا على "الكاك" بالقنيطرة.

     وبينما أفاد مصدر مسؤول " اليوم 24" أن عناصر لوصيكا تستعد على قدم وساق، وبدون مركب نقص، بملعب الفوسفاط، تأهبا للمباراة الافتتاحية عن الدوري "الاحترافي" في نسخته الثالثة، بقيادة المدرب فؤاد الصحابي، الذي حدد التركيبة البشرية الرسمية، وكذا الاحتياطية، التي ستشكل الدعامة الأساسية  للفريق أمام "الكاك"، فإن فعاليات النادي تخشى المفاجأة في آخر لحظة، أي حين إعلان اللجنة التأديبية الجامعية عن قرارها النهائي، والذي قد لا يخدم المصالح، إذ سيكون وقتها مجبرا على ملاقاة إما "الكوديم"، أو الرجاء الملالي، حيث اللجوء إلى المادتين 75 و76 من قانون الجامعة، في حالة إدانة بعض الأطراف المتابعة في القضية.

     وأضاف المتحدث نفسه أنه من غير المعقول أن يضع أولمبيك خريبكة مخططا مدروسا، وفق مفكرات تقنية وفنية، بحثا عن أنجع السبل لتحقيق الانطلاقة الصائبة، من القنيطرة، أمام "الكاك"، بدليل أن المجموعة وقفت على نقط قوة وضعف المنافس، بغية هزمه بقواعده، وأمام مناصريه، وفي آخر لحظة قد تخرج اللجنة التأديبية بقرار يقلب الأمور رأسا على عقب، مبرزا أن المسؤولين ليسوا مع أو ضد أي فريق معني بقضية "الاتهام بالتلاعب"، وإنما يهمهم العمل بمبدأ تكافئ الفرص، خدمة لمصلحة الفريق الباحث عن تفادي الضغط النفسي، والعمل على إراحة اللاعبين من خلال حجز الفندق مبكرا، تفاديا لأي مؤثرات جانبية. 

      وأعلن المصدر الخريبكي، في حديثه لـ" اليوم 24"، أن الصواب كان يفرض على الجامعة "على الأقل تأجيل مباراة لوصيكا و"الكاك" إلى حين الحسم النهائي في الملف العالق، وإزالة الغموض، بغية التباري في ظروف سليمة وطبيعية، وليس برمجة اللقاء (يوم الثلاثاء المقبل، بداية من السابعة مساء)، أي في اختتام منافسات الجولة الأولى، دون قطع الشك باليقين، وإنهاء مسار طويل من الانتظار والترقب المؤثرين، لأن الوقت لا يسمح، وضغط البرمجة سيزداد حدة مع تعاقب الدورات.

      يشار إلى أن اللجنة التأديبية يفترض أنها خرجت بقرارها الحاسم في قضية "الاتهام بالتلاعب"، يوم أمس (الجمعة 23 غشت )، أي قبل ثلاثة أيام عن موعد مباراة أولمبيك خريبكة والنادي القنيطري، ما لم يحدث حادث يؤخر إصدار قرار، لتزداد الأمور تعقيدا، في مستهل الدوري "الاحترافي"، علما أن الرجاء الملالي قرر مقاطعة منافسات الدرجة الثانية.

 

خريبكة: عبد العزيز خمال

      

v

شارك المقال

شارك برأيك