خطاب الملك مازال يثير الجدل

25 أغسطس 2013 - 16:30

 

 البعض رأى في هذه الانتقادات رسالة إلى حكومة بنكيران عن قرب نهاية التعايش بين الحزب الإسلامي والقصر، والبعض رأى في هذه الانتقادات غير المسبوقة رفضا ملكيا لبقاء الوفا المنشق عن حزب الاستقلال في التشكيلة الحكومية بعد انسحاب حزبه من الحكومة، لما في ذلك من زيادة في إضعاف حزب سيدي علال الذي صار حزبا مقربا أكثر من القصر على عهد شباط. وهناك من ذهب إلى أن انتقادات الملك للوافا جاءت لإنصاف الوزير أحمد خشيشن، القيادي في حزب الأصالة والمعاصرة الذي كان يدير وزارة التعليم، وتعرض لانتقادات كثيرة من قبل الوفا والداودي في بداية تشكيل الحكومة الملتحية، واتهامات مبطنة بهدر أموال البرنامج الاستعجالي الذي لم يحقق أهدافه. كلها قراءات لخطاب واحد لم يتعود المغاربة أن يسمعوا فيه انتقادات ملكية لحكومة جلالته.

شارك المقال

شارك برأيك