اعتابو : الوسام الملكي تأخر كثيرا!

26 أغسطس 2013 - 23:56

 

 

 منذ أيام معدودة حصلت على وسام ملكي، كيف كان شعورك عند التوشيح؟ 

 إحساسي قد يكون أحسّه أي فنان توشح من طرف جلالة الملك، هذا أمر مشرف بكل تأكيد، أنا كنت جد سعيدة بهذا الوسام، وأنا أعتبر أن التوشيح كان التفاتة مولوية من طرف سيدنا نصره الله، وأتمنى أن كل فنان، قد أدى وأعطى لهذا البلد وللفن المغربي، أن يتم الاعتراف به وتوشيحه من طرف الملك. فإحساس الفنان بالاعتراف أمر لا يوصف. الأمر يعتبر بمثابة دفعة قوية للمضي قدما. أتمنى أن لا يحرم فنان من هذا التقدير. 

 

نجاة منحت الشيء الكثير للفن المغربي، ألا ترين أن هذا الاعتراف تأخر قليلا؟ 

 الاعتراف لم يتأخر قليلا، بل تأخر كثيرا. كنت دائمة التساؤل، كيف يعقل أنني وشُّحت بكل من إسبانيا، إيطاليا وتونس ولم أوشح ببلدي، كان السؤال يؤرقني كثيرا، لكن لا بأس. 

 

كنت مقبلة على تجربة تمثيلية، أين وصل المشروع؟ 

 فعلا، فخلال هذا الأسبوع سيكون لنا اجتماع لوضع اللمسات الأخيرة للمشروع، ثم سنباشر العمل إن شاء الله. كما تعلمون أنني أهتم في أغاني بمواضيع اجتماعية، العمل هو من فكرتي، وهو مستوحى من مواضيع ما غنته نجاة منذ بدايتها. لم يتم بعد اختيار الممثلين، اخترت الممثل الذي سيشاركني البطولة، وهو عزيز داداس، وسيضم الفريق أسماء أخرى أنا معجب بطريقة تمثيلها. 

 

 وعلى مستوى الغناء، ما هو جديدك؟ 

 أنا الآن بصدد تحضير ألبوم باللغة الأمازيغية، كما أحضِّر لألبوم آخر بالدارجة، إلا أن هذا الأخير سيتضمن موضوعا جريئا، سيكون مفاجأة لجمهوري. الموضوع يتحدث عن مشكلة تعيشها المرأة في مجتمعنا، لم يسبق لأحد أن تطرق لها، لكني أرفض الإفصاح عنه الآن. 

 

حياتك الشخصية كانت دائما محط جدل، هل رست حياة نجاة على بر الاستقرار؟

(تضحك) «هاد الساعة كاين، ساعة أخرى الله أعلم، داك الشي راه مع تيسير الله، كان داك الشي مقاد هاد الشي اللي بغيت، وقع شي خلل، الله يسخر». 

 

بعد حفل الدار البيضاء، إلى أين الوجهة؟ 

سأسافر إلى باريس لقضاء بعض الأشغال الخاصة. 

 

هل الفن بالمغرب كاف لضمان عيش كريم للفنان؟ 

 لا، الفن بالمغرب يعرف نقصا كبيرا، رغم تنوع التراث وغناه وجماليته، وهذا النقص يتمثل في غياب التظاهرات الفنية، لضمان حركية للفنان ومنافسة في المجال الفني. التظاهرات بالمغرب ضعيفة، تقتصر فقط على فصل الصيف. وبدلا من أن يفكر الفنان في إبداعاته، يصبح شغله الشاغل هو ضمان لقمة عيشه. بالإضافة إلى أن هذه التظاهرات لا تنظم إلا بمدن معينة، كأن تلك المدن هي المغرب، فيما تعرف بعض المدن الصغيرة غيابا تاما لهذه التظاهرات. وهذا الأمر يحز في نفسي، فأنا أتمنى أن يكون هناك توزيع عادل للتظاهرات الفنية بين المدن المغربية؛ شركات الإنتاج هي الأخرى غائبة، فالقرصنة بالمغرب ساهمت في محاصرة الفن والتضييق عليه وعلى الفنانين. وفي الوقت الذي تعيش فيه هذه الشركات أزمة، فإن التظاهرات بدورها تبقى محدودة جدا، لذلك يعيش الفنان وضعا سيئا. 

 
شارك المقال

شارك برأيك