عبد القادر الشاوي... «كان وأخواتها» تتسلل إلى القراء من أسوار السجن

26 أغسطس 2013 - 20:50

 

 

تعتبر رواية «كان وأخواتها»، التي صدرت سنة 1986، أول عمل أدبي تناول تجربة اليسار السياسي بالنقد. وقد صدر هذا العمل ومؤلفه لا يزال في السجن يقضي عقوبة مدتها عشرون سنة بتهمة محاولة قلب النظام والانتماء إلى تنظيم سري. إذ منعت الرواية بعد أسبوع من صدورها، حيث يحكي هنا إدريس يوسف الركاب، صديق الكاتب ورفيق دربه في النضال والسجن، أن «البوليس» لم ينتبه إليها بسبب عنوانها الذي يحيل على مجال النحو. لكن الرواية حققت غايتها في أسبوع فقط، حيث بيعت منها خمسمائة نسخة، فضلا عن الجدل الذي أثارته على نحو واسع.

صدرت الرواية، أول الأمر، عن دار النشر المغربية سنة 1986 في 1500 نسخة، حيث كتبت الرواية خلال السنوات الأولى من السجن، لكن لم يكتب لها النشر إلا في هذه السنة. يروي الركاب أنه ترجم الرواية إلى اللغة الفرنسية ما إن انتهى من كتابتها الشاوي، مثلما قاد هذا الأخير بالعمل ذاته، أي بترجمة رواية الركاب «في ظلال للاشافية» إلى العربية. ثم صدرت «كان وأخواتها» في طبعتين أخريين عن دارين مختلفتين، قبل أن تصدر ضمن منشورات الفينيك سنة 2010، في طبعة رابعة تتكون من خمسة آلاف نسخة يعتبرها الركاب من أجود الطبعات، بالإضافة إلى الطبعة الأولى.

يقول عبد القادر الشاوي عن هذه روايته: «كتبت نص «كان وأخواتها» ونشرته في المغرب وأنا في السجن أواخر 1986. وقد احتوى هذا النص على تجربتي الخاصة في المجال السياسي تحت الاعتقال، ولكنه عبر بالمثل عن أسلوبي الخاص في التعامل مع تلك التجربة من الناحية السردية». في حين، يعتبرها الركاب عملا سبّاقا فيما يسمى بـ»أدب السجون» في المغرب.

تتناول الرواية، كما سلف القول، تجربة اليسار المغربي بالنقد والتشريح، حيث يعتبر الكاتب والروائي توفيقي بلعيد هذا العمل بمثابة «الإرهاص الأول للنقد الذاتي لتجربة عبد القادر الشاوي نفسه السياسية». إذ يرى أنها تعيد النظر في التجربة اليسارية ليس في فكرها ومعتقداتها، وإنما في سلوكاتها ومواقفها وتحركاتها، وتركز على مشكلات اليسار ومراجعاته، وكذا لما سيحدد مسار الشاوي بعد تجربة السجن. غير أن بلعيد يرى أن هذا الأمر لا يعني أن الشاوي قطع مع قناعاته وتوجهاته، وإنما هي محاولة لتوجيه فكر هذا اليسار على أرض الواقع.

غير أن الشاوي ينفي هذا الرأي في حوار نشرته جريدة «هسبريس» الإلكترونية، حيث يقول: «لم أنتقد اليسار في روايتي «كان وأخواتها» إلا بطريقة عرضية، وربما بطريقة أدبية كان المراد منها إظهار هشاشة بعض البنيات وخواء بعض العقول وعفوية بعض الأمزجة ودناءة بعض السلوكات العامةوالتي ليست خاصة باليسار الماركسي اللينيني في المغرب وحده. ومن حقي أن أقول اليوم إن النقد لم يكن مرتبطا بمرحلة، بل بتاريخ خاص للتشكل والنمو، ولم يكن يتعلق بظرف، بل بتجربة عملية فعلت فعلها في ساحة النضال السياسي». ويضيف الشاوي في الحوار ذاته قائلا إن «تجربة الاعتقال التي امتحنت هذا اليسار منذ بداية السبعينيات من القرن الماضي، في مرحلة تميزت بالديكتاتورية الأوتوقراطية المفزعة، حملت معها ليس فقط، جميع الخيبات التي أفجعت المناضلين فجعا (بسبب الخيانات والتراجعات والانهياراتالخ)، بل وكذلك علامات أزمتها غير المدركةلم أكن سوى واحد من المنتقدين (الذين أصبحوا في الواقع خليطا من الصامدين والمتراجعين والخائنين بدون تمييز في بداية الثمانينيات على وجه التحديد)». كما يكشف في سياق آخر أنه «لو شئت أن أقول شيئا خاصا عن هذا النص لقلت عنه إنه أشبه ما يكون بالذاكرة الجماعية لتجربة سياسية عانت من القمع والاضطهاد في فترة من أحلك فترات المغرب المعاصر، تلك التي تميزت بالقمع الشديد والاستبداد المطلق

ويعود الفضل في نجاح هذا العمل وانتشاره الواسع نسبيا إلى اسم الكاتب نفسه وشهرته الواسعة ومكانته في اليسار المغربي كمثقف ملتزم ساهم في الحياة الثقافية والسياسية من خلال مجموعة من المقالات التي نشرها في مجموعة من المنابر منذ أواخر الستينيات. كما تظهر من بين عوامل هذا النجاح طريقة الشاوي في تناول موضوعه وأسلوبه الشيق الخاص، ومنهجه المتميز في إثارة القارئ واستفزازه، مما يجعله عملا ذا قيمة كبيرة من الناحية الأدبية على الأقل. أضف إلى هذا، فرادة الموضوع الذي كان الشاوي سباقا إلى تناوله خلال هذه الفترة التاريخية، وإن كان لم يطرقه من منطلق الاعتقال والتعذيب فقط، وإنما من منطلق نقد التجربة التي عاشها اليساريون خلال الستينيات والسبعينيات، كما يقول يوسف الركاب.

إلى جانب هذا، يمكن القول إن المنع الذي طال الكتاب بعد أسبوع من صدوره ساهم في مب

شارك المقال

شارك برأيك