الأشعري... يحلق بـ«فراشته» على «قوس» المبيعات

28 أغسطس 2013 - 21:15

 

 

يمكن اعتبار رواية «القوس والفراشة» للروائي والوزير السابق محمد الأشعري من بين أهم الروايات المغربية، التي حققت شهرة واسعة بعد رواية «الخبز الحافي» لابن طنجة الراحل محمد شكري. فهذه الرواية، التي صدرت حتى الآن في ثلاث طبعات عن المركز الثقافي العربي بالإضافة إلى طبعة مقرصنة صدرت في مصر، نجحت في أن تصنع لنفسها منزلة متقدمة في سوق النشر والقراءة، حيث يعود الفضل في ذلك، أولا وليس أخيرا، إلى تتويجها بالجائزة العالمية للرواية العربية (البوكر) سنة 2011، وإن كان مناصفة مع الروائية السعودية رجاء عالم عن روايتها «طوق الحمام».

وإذا كانت جائزة «البوكر» قد لعبت دورا أساسيا في تعرف القراء على هذا المنتوج الأدبي، فإن موضوعها لم يقلّ أهمية عن هذا العامل الأول، ذلك أن الرواية ترصد تحولات ثلاثة أجيال من عائلة آل الفرسيوي المغربية. إذ تحكي الرواية سيرة هذه الأجيال، وهي أسرة متواضعة جاءت من  «الريف (المغربمنطقة الريف إلى بلدة «زرهون»زرهون، واستطاعت الارتقاء اجتماعيا. تبدأ الحكاية من محمد الفرسيوي الجد الذي أمضى 20 سنة في ألمانيا اكتشف خلالها الشعر الألماني، قبل أن يقرر العودة إلى الوطن رفقة زوجته الألمانية «ديوتيما». لكن الأقدار تحول دون تحقيق حلمه، فتتحول حياته إلى كابوس، حيث يتعرض إلى حادثة سير يفقد إثرها نعمة البصر، فيصبح دليلا أعمى للسياح في مدينة  «وليلي»وليلي. بينما يمثل يوسف الفرسيوي، ابن محمد، الجيل الثاني. إذ عاش هو الآخر في  «ألمانيا»ألمانيا فترة طويلة، قبل أن يعود إلى بلده لممارسة السياسية، سجن على إثرها «سجن القنيطرة» بسجن القنيطرة، بسبب انخراطه في حركة يسارية. لكن هاجسه الأساسي هو البحث عن حقيقة مقتل والدته، التي يزعم البعض أنها انتحرت. أما الحفيد ياسين، فيمثل الجيل الثالث من آل الفرسيوي. تابع دراسته في شعبة الهندسة المعمارية بفرنسا، ليقرر بعد ذلك الالتحاق ببلاد الأفغان وينتمي إلى «حركة طالبان»حركة طالبان، ويلقى مصرعه هناك، في محاولة له لمنع أحد أصدقائه من تفجير نفسه، فينفجران معا، وتنتهي بذلك قصة آل الفرسيوي.

وإلى جانب هذه القصة المثيرة، يَعتبر الروائي والناقد حسن إغلان أن ثمة أربعة عوامل أساسية ساهمت في انتشار هذه الرواية. إذ يرى أن رواية «القوس والفراشة» استفادت كثيرا من الجانب الإعلامي، الذي كان يتابع كل ما استجد عنها، سواء خلال اختيارها ضمن اللائحتين الطويلة والقصيرة لجائزة البوكر، أو حتى بعد فوزها بالجائزة، رغم أن المَلاحق والصفحات الثقافة تبقى متخلفة عن مواكبة الحقل الثقافي، كما يقول إغلان. فهذا العامل الأول استطاع أن يدفع القارئ إلى البحث عن الرواية، وحتى إن كان حسن إغلان لا يؤمن أن القارئ المغربي يهتم بأخبار الجوائز، باستثناء تلك القلة القليلة المتابعة لأخبار الأدب والفكر. وهي بهذا انضافت إلى الأعمال الأدبية والفكرية القليلة التي تحظى باهتمام إعلامي كبير.

أما العامل الثاني، فيتجلى في مجموعة القراءات، سواء التي قدمت عبر الجرائد والمجلات أو خلال الندوات والمحاضرات، ضمن أنشطة ثقافية نظمت على طول البلاد وعرضه بعد صدور الرواية، وخاصة بعد فوزها بالجائزة العربية. ذلك أن هذا القرب، الذي رسمه المؤلف مع القارئ المغربي، ساهم في التعريف بروايته، ومن ثم في انتشارها ورواجها بين القراء. ينضاف إلى هذا العامل عامل ثالث لا يقل أهمية عنه، ولا ينفك عنه، بل يرتبط به، وهو اسم صاحب الرواية: محمد الأشعري، الشاعر والروائي والوزير أيضا. إذ خلقت هذه الصفات الثلاث، كما يقول إغلان، فضولا لدى القارئ جعله يسعى إلى البحث عن اكتشاف هذا الاسم، خاصة أن هذا القارئ ترسخ في ذهنه أن الوزراء لا يكتبون.

أما العامل الرابع، فيتجلى، بحسب حكم إغلان، في إتقان الأشعري الرواية من الناحية التقنية والجمالية. إذ ساعده على ذلك، كما يقول الناقد، كونه صحافيا من قبل، ومسؤولا عن اتحاد كتاب المغرب، ثم وزيرا، وهي كلها مسؤوليات تعلّم الإنسان «ضبط القواعد». هنا، يعتبر إغلان أن الرواية «تستحق كل ما كتب عنها، لأنها جيدة وممتازة»، حيث يصنفها من الأعمال الروائية العشر، التي سلط عليها الإعلام أضواءه بشكل مكثف.

 
شارك المقال

شارك برأيك
التالي