«أبطال بلا مجد» يصنع مجده بعد وفاة الحسن الثاني

29 أغسطس 2013 - 12:25

 

 

عادة ما يسلط التاريخ الضوء على زعماء الحركات الثورية، وينسى أو يتجاهل الفاعلين الحقيقيين فيها، أولئك الذين يؤمنون بقضية ما ويعملون بسواعدهم من أجل تنفيذها على أرض الواقع. إذ غالبا ما لا يذكرهم المؤرخون إلا لماما، أو على الهامش، حيث ينطبق هذا الأمر على عدد كبير ممن صنعوا أحداث سنوات الرصاص خلال الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي. غير أن كتاب المهدي بنونة «أبطال بلا مجد: فشل ثورة» يقلب هذه المعادلة، حيث يركز أكثر على الذين واجهوا الخطر بصدر مفتوح.

بعد صدور هذا الكتاب سنة 2002 ضمن منشورات طارق، استطاع أن يحقق مقروئية أكبر وانتشارا أوسع بين القراء، حيث كان لموضوعه، الذي تناول تجربة والد الكاتب المهدي بنونة وبعض رفاقه، أثر واضح في تحقيق هذا الانتشار، حيث بيعت منه 3000 نسخة خلال الأسبوع الأول من صدوره، و12 ألف نسخة خلال الأشهر الأربعة الأولى، كما قال الناشر بشر بناني في تصريحات صحافية مؤخرا. إذ يعود نجاحه الباهر، بحسب تعبير الناشر، إلى إسهامه الكبير في تسليط الضوء على «تاريخ المغرب المعاصر».

في حين، يشير الأديب والناقد مصطفى الحسناوي إلى أن نجاح الكتاب ارتبط، أيضا، بالسياق الذي صدر فيه. إذ يعتبر أن الأجواء العامة، التي خلقها النقاش حول هيأة الإنصاف والمصالحة، ساهمت في لفت الانتباه ليس فقط إلى هذا الكتاب، بل إلى كل الكتب التي تناولت مسارات ضحايا سنوات الرصاص أمثال: محمد الرايس، أحمد المرزوقي، عزيز بنبين، فاطنة البيه، خديجة المروازي، محمد العمري، وآخرين. كما يعتبر الحسناوي أنه بقدر ما اعتبر أن الكتاب يقدم تجربة حياتية مأساوية، فإنه يعرض مقاربة في التحليل السياسي لمرحلة تاريخية تميزت بشد الحبل بين السلطة المخزنية ونخبة مجتمعية أرادت أن تخلق التغيير على طريقتها.

والكتاب عبارة عن تحقيق امتد لخمس سنوات حول تجربة شخصية ضمن مجموعة يسارية حاولت الانقلاب سنة 1973، قبل أن يلقى عليها القبض، وينفذ حكم الإعدام في حق عدد من عناصرها سنة 1976. إذ اعتمد الكاتب المهدي بنونة، وهو ابن أحد هؤلاء الذين رغبوا في قلب نظام الحسن الثاني، منهجية خاصة رامت مقابلة ومحاورة الفاعلين الرئيسيين في هذه المجموعة، أو أبناءهم وأقاربهم وأصدقاءهم، ما عدا الفقيه البصري، الذي كان واحدا من الناجين من تبعات هذه «الثورة الفاشلة». إذ كان الكتاب، الصادر سنة 2002 والحاصل على جائزة الأطلس الكبير التي ترأسها المرحوم محمد أركون، ثمرة بحث ميداني مضن، بحثا عن الحقيقية التاريخية، التي كانت هي الأخرى سببا مباشرا في رواج الكتاب، كما قال بشر بناني.

يقول الكاتب إن الغاية من تأليف هذا الكتاب هي استعادة مرحلة تاريخية معاصرة «يضللها صمت البعض وكذب البعض الآخر». كما يتساءل عن مدى جدية إعادة كتابة التاريخ، وعن كيفية تملك تجربة إنسانية مأساوية عاشتها ثلة من الثوار، مجيبا أن كتابه يسعى إلى فحص الشهادات ومقارنتها، وتأويل التملص والصمت، اللذين يعبران أحيانا بأسلوب أبلغ من الخطابات الطويلة، كما يقول الكاتب.

من جهة أخرى، يقول الصحافي الفرنسي «ستيفان سميث»، واصفا الكتاب في مقالة نشرتها جريدة «لوموند» يوم 19 أبريل 2003، أنه يحاول اقتفاء أثر مرحلة تاريخية عنيفة، سعى البعض خلالها إلى خلع الحسن الثاني عن عرشه، خاصة منذ تحالف اليسار المغربي مع المعارضة آنذاك. واعتبر «سميث» أن هذا الفشل الجديد، الذي أعقب انقلابَين فاشلَين سنتي 1971 و1972، أقنع زعماء اليسار آنذاك باستحالة الإطاحة بالعرش العلوي عبر استعمال السلاح.

نقرأ من هذا الكتاب، الذي حققت ترجمته العربية هي الأخرى مبيعاتٍ قياسية، أن «الانتفاضة التي تنجح تسمى «ثورة»، وتوضع عليها كل علامات التقدير والإجلال، كما توضع لها تماثيلها ، ويلاحق مؤرخوها مسار الأحداث بحثا عمن ساهم فيها. بل إن الكلمة تعطى للموتى الذين يواصلون الحياة، محتشمين في شكل صور مقدسة من صور الاستشهاد من أجل الثورة، يقدرهم ويحترمهم البعض، ويضارب بهم البعض الآخر بعد أن أصبحوا صورا جامدة يحملها من أراد أن يرفع من شأنه الخاص ليتباهى بأمجاده…. وأما الانتفاضة التي تفشل فتسمى «عصيانا» دون أي علامة تقدير وإجلال، دلالة على الخزي الذي طالها».

 
شارك المقال

شارك برأيك
التالي