ليل طويل في بلدة تمروت حيث تقترب فرق الإنقاذ من الوصول إلى الطفل ريان العالق في بئر

03 فبراير 2022 - 23:00

تتواصل هذه الليلة، جهود فرق الإنقاذ لانتشال طفل عالق في بئر منذ نحو 54 ساعة، في سباق مع الوقت يخطف أنفاس السكان حيث يسود ترقب وأمل كبيران لإنقاذه في أقرب وقت.

وعزز فريق من المهندسين الطوبوغرافيين أطقم الإغاثة التي كثفت مساعيها لحفر نفق مواز للبئر. ووفق شهود عيان، فقد توقفت الجرافات عن العمل، في حدود الساعة 11.00  (توقيت غرينيتش)، على أن تنطلق أشغال الحفر الأفقي لصنع فجوة بطول 3 أمتار تربط الحفرة بالبئر وانتشال الطفل ريان.

وسقط الطفل ريان البالغ خمس سنوات بشكل عرضي ليل الثلاثاء في بئر جافة يبلغ عمقها 32 مترا لكن قطرها ضيق يصعب النزول إليه، في جماعة تمروت بمنطقة باب برد قرب مدينة شفشاون.

لكن فرق الإنقاذ لم تتمكن من النزول مباشرة إلى البئر التي سقط فيها الطفل “نظرا لضيق قطرها الذي لا يتجاوز 45 مترا”، وفق ما أوضح المسؤول عن العملية عبد الهادي تمراني للقناة التلفزيونية الأولى.

وتعمل بالتالي على حفر نفق مواز للبئر بهدف الوصول إلى الطفل العالق داخله.

وتمكنت من “إيصال الماء والأكسجين عبر أنابيب إلى الطفل” العالق، وفق ما أوضح مصدر في السلطات المحلية لوكالة الأنباء المغربية في وقت سابق الخميس.

وقد تمت بعين المكان تعبئة الأطقم الطبية والتمريضية والأجهزة الطبية الضرورية للقيام بالفحوصات الأولية وتدخلات إنعاش الطفل ريان في عين المكان مباشرة بعد انتشاله.

وأفاد المندوب الإقليمي لوزارة الصحة بشفشاون، الدكتور خالد أمل، أنه تنفيذا لتعليمات وزير الصحة وبتنسيق مع المديرية الجهوية للصحة بطنجة-تطوان-الحسيمة والسلطات الإقليمية، تمت تعبئة أطر المركز الصحي تمروت، وتعبئة طاقم طبي ثان من المستشفى الإقليمي محمد الخامس متخصص في التخدير والإنعاش منذ مساء يوم الثلاثاء.

وقال إن الأطقم الطبية المرابضة بعين المكان مجندة للمساهمة في إغاثة وإنعاش الطفل ريان بعين المكان فور إخراجه من البئر، ثم بعد ذلك نقله على وجه السرعة إلى المستشفى، موضحا أن هذه الجهود تتم بتكامل مع الجهود التي تقوم بها مختلف فرق الإنقاذ بإشراف مباشر من عمالة إقليم شفشاون.

وعن الأعراض التي يعاني منها عادة الأشخاص العالقون في أماكن ضيقة دون أكل ولا شرب ولا حركة، أبرز المندوب الإقليمي لوزارة الصحة أن هذه الوضعية قد تتسبب في ضيق في التنفس واجتفاف الجسم وبعض الالتهابات التي قد تكون نجمت عن الكسور التي قد يتعرض لها الشخص أثناء سقوطه، موضحا أنه تم تعبئة الأجهزة الضرورية وفق السيناريو الأسوأ من أجل التكفل بهذه الحالة.

كما جهز الدرك الملكي طائرة مروحية طبية تستعد لنقل الطفل إلى مستشفى قريب حال إخراجه من الحفرة، وفق ما أفادت القناة الثانية.
وبدأت العملية صباح الأربعاء “وتمت الاستعانة بخمس آليات تقوم بالحفر بالموازاة مع الثقب المائي”، وفق ما أكد مصدر في السلطات المحلية لوكالة الأنباء المغربية، مشددا على أنها “لم تتوقف (…) على أمل إنقاذ الطفل “.

من جهته أوضح بايتاس الخميس أن عملية الإغاثة واجهتها صعوبات كثيرة بسبب طبيعة التربة وتجمع المواطنين حول موقع الحادث، داعيا إياهم إلى تسهيل مهمة المنقذين.

وأثار الحادث اهتماما واسع النطاق على مواقع التواصل الاجتماعي وترقبا كبيرا لعمليات الإنقاذ، إذ تصدر وسم “أنقذوا ريان” قائمة المواضيع الأكثر تداولا في المغرب عبر تويتر الخميس.

وانضم بعض المشاهير إلى حملة التضامن على مواقع التواصل الاجتماعي مثل نجم المنتخب المغربي لكرة القدم أشرف حكيمي ونجم المنتخب الجزائري رضا محرز اللذين أعربا عن أملهما بإنقاذ ريان في تدوينتين على أنستغرام وفيسبوك.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.