استراتيجية محاولة إنقاذ الطفل ريان من بئره محل امتحان بمدرسة ثانوية في الجزائر

11 فبراير 2022 - 21:00

تحوّلت مأساة الطفل ريان، والاستراتيجيات التي اتبعتها فرق الإنقاذ المغربية في ذلك الحادث، إلى مادة للتقويم التربوي، واختبار كفاءة المتعلمين في مسلك التكنولوجيا والهندسة.
في هذا السياق، عمد أستاذ يعمل بثانوية تأهيلية في ولاية سطيف الجزائرية، إلى اختبار تلاميذه في وضعية تقويمية تتعلق بالهندسة المدنية، انطلاقا من قياس زوايا، وارتفاع، وعمق البئر الذي سقط فيه الطفل ريان.


وحسب نسخة من الامتحان، فإن أستاذ المادة عمد إلى وضع شكلين هندسيين يظهران وضعية الطفل ريان في البئر، كما يظهران وضعية التدخل الذي باشرته لجنة الإنقاذ، عبر حفر نفق أفقي تكلف به “عمي علي” وفريقه.
وأدرج الأستاذ أسئلة مرافقة للشكلين، تصب في خانة قياس الوضع الطبوغرافي، والزوايا، والدراسة الجيوتقنية، قبل وخلال عملية الحفر.
جدير بالذكر أن الشعب الجزائري تقاسم مع شقيقه المغربي مأساة وفاة الطفل ريان، سواء عبر تدوينات في شبكات التواصل الاجتماعي، أو عن طريق صور تظهر لحظات ترقب الجزائريين خلال عملية الإنقاذ.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.