طفلة قاصر تتهم والدها باغتصابها بمدينة الحاجب

05 سبتمبر 2013 - 23:43

 

يعود تسلسل أحداث القضية إلى يوم الجمعة 30غشت  حين طلبت الأم من الطفلة مرافقتها إلى الحمام، إلا أن الطفلة رفضت في مناسبتين مختلفتين، وحين اكتشفت الأم حالة الارتباك التي انتابتها حاولت معرفة أسباب ذلك، لتكتشف أن البنت فقدت شعر رأسها، ثم لاحظت كدمات وآثار كي على مناطق حساسة من جسدها، وبعد إلحاح الأم لمعرفة من تسبب لها في ذلك، أقرت البنت بأن والدها هو من قام بذلك، مضيفة أن الاغتصاب بدأ منذ أكثر من شهرين وقبل رحيلهم إلى مدينة الحاجب، بعد أن كانوا يقطنون بضيعة بجماعة سيدي سليمان مول الكيفان جوار مدينة مكناس. خبر اغتصاب البنت القاصر دفع الأم إلى الإسراع بها إلى طبيب المستشفى الإقليمي بمدينة الحاجب الذي أكد لها أن ابنتها تعرضت للاغتصاب قبل أسابيع.

مواجهة والد الطفلة من طرف الأم التي كانت رفقة ابنتها الثانية نجم عنها تصرف عنيف من طرف الزوج الذي نفى كل ما نسب له، الأمر الذي دفع الأم إلى تحرير شكاية إلى وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بمكناس بعد حصولها على شهادة طبية تثبت تعرض ابنتها القاصر للاعتداء والاغتصاب.

وعلمت « اليوم 24 » أن الجمعية المغربية لحقوق الإنسان قد تدخلت إلى جانب الطفلة والأم في هذا الحادث، حيث توصلت بطلب المؤازرة وشرعت في جمع المعطيات لإنجاز تقرير عن القضية.

 

 سليمان عبدي

شارك المقال

شارك برأيك