العد العكسي لضرب نظام الأسد انطلق

07 سبتمبر 2013 - 21:11

 

وتوقع الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند السبت في نيس (جنوب) ان يصوت الكونغرس الاميركي على موضوع التدخل العسكري المحتمل في سوريا "الخميس او الجمعة", متوقعا ايضا تسليم تقرير مفتشي الامم المتحدة حول استخدام السلاح الكيميائي"على الارجح في نهاية الاسبوع".

 

وفي مؤتمر صحافي في باريس مع نظيره الاميركي جون كيري, تحدث وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس عن "دعم واسع ومتعاظم" للولايات المتحدة وفرنسا, وقال "باتت هناك سبع من اصل ثماني دول في مجموعة الثماني تشاطرنا التحليل حول رد قوي, و12 دولة من مجموعة العشرين تشاطرنا ايضا هذا التحليل", مشيرا ايضا الى دعم الاتحاد الاوروبي ومجلس التعاون الخليجي.

 

من جهته, رحب كيري بالبيان "القوي جدا" الذي اصدره الاتحاد الاوروبي حول سوريا, رغم ان البيان يكتفي بالتشديد على ضرورة القيام ب"رد قوي" على استخدام السلاح الكيميائي من دون ان يحدد ماهيته.

 

واضاف كيري "هناك عدد من الدول يفوق العشر مستعدة للمشاركة في عمل عسكري… ان عدد الدول المستعدة للمشاركة في عمل عسكري يفوق العدد الذي يمكن ان نستعين به فعليا في هذا النوع من العمل العسكري الذي نفكر فيه".

 

وفي موازاة الحراك الدبلوماسي الذي انتهى فصل منه مع مجموعة العشرين والاتحاد الاوروبي والذي سيتواصل الاحد في اجتماع يعقده كيري في باريس مع ممثلي الجامعة العربية, واصلت واشنطن وباريس محاولة اقناع الراي العام لديهما بسلامة موقفهما, علما بان الغالبية في كل من البلدين لا تزال ترفض التدخل العسكري ضد دمشق.

 

والسبت, وعد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند بالتوجه الى الفرنسيين بعد تصويت الكونغرس الاميركي وتسليم "تقرير مفتشي الامم المتحدة" حول استخدام السلاح الكيميائي, فيما وجه الرئيس الاميركي باراك اوباما نداء الى اعضاء الكونغرس حضهم فيه على الموافقة على مبدا القيام بعملية عسكرية.

 

وقال اوباما في مداخلته الاذاعية الاسبوعية "نحن الولايات المتحدة. لا يمكننا التغاضي عن الصور التي رايناها عن سوريا".

 

من جهتهم, اتفق وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي السبت في ختام اجتماعهم في فيلنيوس على ضرورة تقديم "رد واضح وقوي" على استخدام اسلحة كيميائية في سوريا.

 

وهذه الصيغة تبقى مبهمة بشكل انها ترضي الدول العديدة التي لا تزال مترددة ازاء تدخل عسكري بدون تفويض من الامم المتحدة.

 

وتوافق الاوروبيون ايضا على وجود "قرائن قوية" حول مسؤولية النظام السوري عن الهجوم الكيميائي في 21 اب/اغسطس والذي خلف مئات القتلى, وعلى ضرورة احالة منفذيه على المحكمة الجنائية الدولية.

 

ورحبت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل بالموقف الاوروبي معتبرة انه يرتدي "اهمية كبرى".

 

من جهته, حض مجلس التعاون الخليجي الذي يضم البحرين والكويت وسلطنة عمان والامارات العربية المتحدة وقطر والسعودية المجتمع الدولي السبت على "تدخل فوري" في سوريا بهدف "انقاذ" الشعب السوري من "بطش" النظام.

 

وبالنسبة لغالبية الدول الاعضاء في الاتحاد الاوروبي, فان تقرير مفتشي الامم المتحدة يشكل مرحلة اساسية من شانها تاكيد الاتهامات للنظام السوري بالمسؤولية عن الهجوم الكيميائي, من مصدر مستقل.

 

والاثنين, يجتمع الكونغرس الاميركي بعد الاجازة البرلمانية, وسيتوجه الرئيس اوباما الثلاثاء بكلمة الى الاميركيين بعدما قرر السبت الفائت مبدأ توجيه ضربات "محددة الهدف ومحدودة" على سوريا طالبا موافقة الكونغرس على ذلك.

 

وفي اليوم نفسه, يصل وزير الخارجية السوري وليد المعلم الى موسكو حليفة دمشق.

 

وابرزت قمة مجموعة العشرين في سان بطرسبورغ الانقسام الدولي العميق حيال الملف السوري, وخصوصا بعدما اعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ان دولا عدة بينها الصين والهند والبرازيل تتقاسم موسكو وجهة نظرها.

 

في المقابل, وجه البابا فرنسيس نداء حارا ل"العمل من اجل السلام والمصالحة" ووضع حد للحرب التي "هي دائما هزيمة للانسانية", وذلك اثناء الصلاة من اجل سوريا التي عمت العالم اجمع.

 

وقال البابا فرنسيس امام سبعين الف شخص اتوا من جميع انحاء العالم الى ساحة القديس بطرس ان "الحرب هي دائما فشل للانسانية", وحض على "سلوك طريق اخر" غير الحرب. وقال على وقع تصفيق حار "اود ان نهتف من كل اصقاع الارض: نعم هذا ممكن للجميع".

 

ميدانيا تجددت الاشتباكات السبت بين مقاتلين سوريين معارضين والقوات النظامية عند اطراف بلدة معلولا ذات الغالبية المسيحية في ريف دمشق, بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان, وذلك بعد يومين من انسحاب مقاتلي المعارضة من البلدة.

 

كذلك, قتل 14 مقاتلا معارضا وفتى ورجل في قصف للقوات النظامية على بلدتي الكسوة والمقيلبية في ريف دمشق (جنوب العاصمة) ليل الجمعة السبت, بحسب ما ذكر المرصد الذي اشار ايضا الى اشتباكات في المنطقة ومحاولة من القوات النظامية للتقدم نحو البلدتين الواقعتين تحت سيطرة مقاتلي المعارضة.

 

كما اشار المرصد الى قصف على بلدات زملكا (شرق دمشق) وداريا ومعضمية الشام (جنوب العاصمة

شارك المقال

شارك برأيك