انتشار كوفيد يتقلص في المغرب بعد خمسة أسابيع عصيبة جراء تفشي "أوميكرون"

15 فبراير 2022 - 13:30

أعلنت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية، اليوم الثلاثاء، عن انتقال المغرب من المستوى الأحمر إلى المستوى البرتقالي خلال الأسبوع الأخير، بانخفاض نسبة الإصابات الجديدة بمتحور “أوميكرون” بنسبة 50 بالمائة على المستوى الوطني.

وقال منسق المركز الوطني لعمليات الطوارئ العامة بوزارة الصحة والحماية الاجتماعية، معاذ المرابط، في تقديمه للحصيلة نصف الشهرية الخاصة بالحالة الوبائية للجائحة، والتي تشمل الفترة الممتدة من 31 يناير إلى 14 فبراير 2022، إن المغرب انتقل، وبعد خمسة أسابيع متتالية من المستوى الأحمر المرتفع لانتشار المتحور “أوميكرون”، إلى المستوى البرتقالي الذي يتميز بانتشار متوسط، وذلك ابتداء من 7 إلى 13 فبراير الجاري.

وبشر المرابط بقرب الوصول إلى المستوى المنخفض في وقت قريب، منبها في ذات الوقت إلى أن ذلك لا يعني، الانتقال إلى المستوى المنعدم من الانتشار، لأن الفيروس سيبقى وسيستمر، ولو بشكل ضعيف، مع استمرار احتمال الإصابة والوفاة به.

وحسب منظومة الرصد الجينومي، يوضح  المرابط، فقد أصبح المتحور الجديد يشكل 100 بالمائة من الحالات الجديدة، فيما المتحور الفرعي السائد هو “BA.1″، مسجلا أن معدل إيجابية التحاليل الأسبوعي على المستوى الوطني انتقل من 14,9 بالمائة إلى 7 بالمائة في الأسبوع الأخير، وهو أقل معدل يتم تسجيله منذ ستة أسابيع.

أما على مستوى توالد الحالات، فأصبح يساوي 0,80 على الصعيد الوطني، وهو أقل من واحد في كل جهات المملكة التي دخلت جميعها في المرحلة التنازلية لانتشار الفيروس.

وسجلت الوزارة في تصريح المرابط اليوم، انخفاض عدد الحالات الخطيرة والحرجة الوافدة على أقسام الإنعاش والعناية المركزة، للأسبوع الثاني على التوالي، وبلغت في الأسبوع الأخير 438 حالة جديدة، بتراجع يقدر بـ 29 بالمائة، أما الوفيات، فقد انخفض بنسبة 18,6 بالمائة، لتسجل 188 حالة وفاة جديدة.

في المقابل، لا زالت الوزارة تسجل محدودية أعداد الملقحين بالجرعة الثالثة ضد فيروس كورونا المستجد، حيث وصلت نسبة الملقحين بالجرعة الثالثة المعززة 14,1 بالمائة، مقابل بلوغ نسبة الملقحين بالجرعة الأولى 67,4 بالمائة، و 63,1 بالمائة في الجرعة الثانية.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.