المشهد السوري بإخراج مجهول

10 سبتمبر 2013 - 01:22

 

 

كما يردَّد في الغرب أن أكبر خدعة مارسها الشيطان هي إقناعه للبشرية بأنه غير موجود.

قصة الشيطان لا تختلف عما يجري في السياسة اليوم، خاصة ما يتعلق بالملف السوري، أمريكا تروج للضربة العسكرية عبر حملة دولية واسعة، إنها تعد لحرب جديدة في الشرق الأوسط، وبغض النظر عن مصلحة الثورة السورية في الضربة وغير ذلك من الحسابات الأخلاقية والوطنية، فإن العالم يرضخ دائما للحقيقة الأكثر رواجا، وما هو رائج الآن، هو أن الشعب السوري يحتاج بالفعل لتدخل عسكري ينقذه من ويلات جرائم نظام الأسد، الذي حفر اسمه في التاريخ في خانة مجرمي الإبادات الجماعية، كأبرز من يكون في القرن 21.

لكن ما لا يصدقه العالم ولا يريد مروجو الضربة العسكرية أن يصدقه هي الحقيقة التي تفرض نفسها على أرض الواقع، أمريكا تتدخل لصالح إسرائيل ومكانتها العسكرية الدولية، وتركيا تتدخل لصالح تجنب قيام دولة كردية في الجانب السوري، والحلفاء الآخرون يتبعون مصالحهم التي تنسجم مع التوجه الأمريكي أولا، خصوصا الدول العربية، فكل ما يدور على الأرض الآن هو لعبة المصالح الكبرى، ولن تتوانى أمريكا لحظة في إلغاء الضربة العسكرية لو سلم النظام السوري كل أسلحته الكيماوية، واطمأنت إسرائيل على أمنها من جماعات تهدد أمنها مستقبلا. 

فكما تصنع أمريكا الآن عبر حملتها الإعلامية الضخمة رأيا عاما مساندا للضربة العسكرية، وتغطي على مطامعها العسكرية والسياسية بغطاء إنقاذ الشعب السوري يمكن أن تصنع رأيا آخر مضادا، فلا مستحيل في عصر أصبح فيه الإعلام السلطة الأولى.

لكن؛ مصلحة الشعب السوري تتقاطع مع التدخل العسكري، فلماذا كثرة الضجيج إذن؟ يجد هذا السؤال شرعيته من معطيات ما يقع حقيقة، إلا أن ما يقع لا يمكن أن يفسر ما سيحدث بعد الضربة العسكرية، لأن المستقبل أيضا يطرح أسئلة جد واقعية، من قبيل: هل ستلتزم أمريكا بضربة محدودة؟ ماذا لو كان هجوما موسعا؟ خصوصا وأن الانتشار الكثيف للجيش التركي لا يترك مجالا للشك بأن ما سيحدث حرب بكل معنى الكلمة، وستطول مدة وجود الجيوش الأجنبية وعلى رأسها الأمريكية في حال إسقاط النظام، وذلك يحيل إلى السيناريو العراقي والأفغاني مرة أخرى. وإلى خارطة جديدة في الشرق الأوسط تنهي تمدد التحالفات الإيرانية في المنطقة مقابل اتساع أكبر للدور التركي ولدول ما يسمى بمحور الاعتدال. 

المسألة إذن أننا بتنا نصدق الآن أن الضربة العسكرية لصالح الشعب السوري فقط، وما يروجه حلفاء النظام روسيا وإيران تحديدا من أن أمريكا تسعى لمطامع عسكرية في سوريا، يبقى تصديقه في المرتبة الثانية، أي بعد أن نرى الضربة العسكرية ونتائجها، فكما يقال: الإنسان لا يصدق الافتراضات والتحذيرات إلا بعد الوقوع في شرورها، ليس سذاجة أو غباء، إنها طبيعة الإنسان. 

والمخرج )المجهول) الذي يوزع الأدوار في المشهد السوري نجح في صنع رأي عام يرى شرعية الضربة العسكرية ولو حملت مطامع ومصالح أنانية لبعض القوى المتدخلة، كما جعل ذاك الرأي العام قابلا لتغيير قناعاته وفق تغير قاعدة الأولويات في المنطقة.

 
شارك المقال

شارك برأيك