بنكيران لا يتعلم من أخطائه

10 سبتمبر 2013 - 22:27

 

 

لا أحد من شركاء عبد الإله بنكيران (شباط سابقا ومزوار حاليا) يريد أن يجلس في الخلف. الكل يريد أن يقتسم قيادة الحكومة مع الفائز الأول في الانتخابات التشريعية الأخيرة، إلى درجة أن صاحب المقعد رقم اثنين أو ثلاثة صار أهم من صاحب المقعد رقم واحد

عندما يتشبث صلاح الدين مزوار بحقيبة المالية في الحكومة المقبلة فهذا ليس له إلا معنى واحد، وهو أن زعيم الزرق، الذي صار شخصية مهمة جدا هذه الأيام، وصار قادة حزبه يهددون الصحافة بطرق «بلطجية» مبتكرة.. يرفض أن يركب خلف بنكيران الحصان نفسه، ويصر على «الانتقام» لنفسه من ثلاث وقائع على الأقل

أولا: فضيحة «بريمات» وزارة المالية التي كان مزوار يتلقى مقابلها 80 ألف درهم كل شهر من مديرية الخزينة العامة للمملكة، ولا نعرف هل كان يفعل الشيء نفسه في مديريات أخرى أم لاهذه الفضيحة التي نشرنا وثائقها، اعترف بها مزوار بعد أن بيض صفحتها، وقال إنها بريمات قانونية، والحال أن نزار بركة، كما وزراء آخرين، لم يقربوها قط. مزوار يريد أن ينتقم لنفسه اليوم، ويريد أن يظهر أن الحكومة غير جادة في موضوع محاربة «الريع»، وأن بنكيران «دون كيشوت» يحارب طواحين الهواءإلى الآن يبدو أن مزوار فرض رأيه على بنكيران، المعروف عنه أنه «أسوأ» مفاوض في المغرب، وأن علاقة حب كبيرة بدأت تربطه بالكرسي إلى درجة أنه مستعد لكي شيء مقابل «لقب رئيس الحكومة».

ثانيا: مزوار يريد أن ينتقم لنفسه من حادثة اتهامه بتزوير أرقام المالية العمومية عندما كان وزيرا للمالية في حكومة عباس الفاسي، وهذا اتهام ردده أكثر من عضو بارز في حزب العدالة والتنمية، وحتى في الحكومة التي فوجئت بنسبة العجز في الميزانية، والتي لا علاقة لها بالأرقام التي كان مزوار يقدمهالهذا، يريد أن يرجع إلى المنصب الذي أثار حوله الكثير من الجدل، وذلك لتكذيب كل ما قيل عنه، بل ولا غرابة إن طالب باعتذار رسمي من قبل جميع من فتح فمه في سيرته غير البيضاء، أعني الزرقاء.

ثالثا: مزوار يريد من وراء الإمساك بالمالية كلها أن يجعل منها وزارة أولى موازية لرئاسة الحكومة، وبها يتحكم في باقي الوزارات والقطاعات الاستراتيجية ضد توجيهات رئيس الحكومة، وهذا أمر ليس جديدا على مزوار. لقد جرب هذا الأمر مع عباس الفاسي، وزيره الأول، حيث قاد تمردا علنيا ومكشوفا عليه في الأشهر الأخيرة من عمل الحكومة السابقة، وخرجت صحافة حزب الاستقلال تلعنه، خاصة عندما كان يخطط لتحالف «G8» مع المعارضة وهو مازال في الحكومة، وهو الأمر الذي استاء منه عباس الفاسي كثيرا.

اليوم يريد مزوار أن يلعب اللعبة ذاتها مع حكومة بنكيران، لكن الذي لا يلتفت إليه مزوار وبنكيران هو أن الرأي العام مصدوم من عودة «لاعب الباسكيط» إلى المالية بعد كل المياه التي جرت تحت جسر «مسيو مزوار»، والذي يريد أن يقيس حجم هذا الغضب ما عليه إلا أن يطل على مواقع التواصل الاجتماعي التي أصبحت «ترمومترا» لقياس حرارة مشاعر الناس واتجاهات الرأي وسطهم

لا عتاب على مزوار، فهو كان ومازال يتصرف بعقلية الغنيمة في مواقع المسؤولية، فهو يعرف أن لا حساب لأحد في عنقه أو عنق الحزب وأن الحمامة الزرقاء تخوض الانتخابات بواسطة الأعيان ونمط اقتراع خاص وتقطيع مخدوم وبالتالي فإن أحدا لا ينتبه إلى سيرة وزراء الحزب في الحكومة ولا برنامجه.. العتب كل العتب على بنكيران وحزبه الذان وعدا الناخبين بمحاربة الفساد والاستبداد والتزما بقيادة حملة تطهير في الإدارة ومؤسسات الدولة ووعدا الناس بالإصلاح الذي يأتي في ظل الاستقرار

وها هو بنكيران يستعد لتسليم مفاتيح بيت مال المغاربة إلى شخص قال فيه ما لم يقله مالك في الخمر.

شارك المقال

شارك برأيك