أوباما يستقبل محمد السادس في أكتوبر لطرد بقايا أزمة أبريل

11 سبتمبر 2013 - 11:39

 

 أي مباشرة بعد الزيارة التي سيقوم بها الملك إلى الديار الفرنسية، حيث سيشارك في احتفالات رسمية إلى جانب الرئيس فرانسوا هولاند، تخليدا  للذكرى 70 لتحرير جزيرة كورسيكا من يد الاحتلال النازي.

الزيارة تأتي أيضا، حسب المصادر نفسها، نتيجة لدعوة رسمية وجّهها الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى الملك محمد السادس، لزيارة واشنطن، خلال المكالمة الهاتفية التي جرت بينهما، وانهت أزمة دبلوماسية كانت قد اندلعت على خلفية مقترح أمريكي داخل الامم المتحدة، يقضي بتوسيع صلاحيات بعثة الأمم المتحدة، لتشمل مراقبة حقوق الانسان.

الاختراق الدبلوماسي الكبير الذي كان المغرب قد حقّقه حينها، تمّ بعد تحرّك شخصي للملك، استنفرت خلاله المملكة كامل قدراتها الدبلوماسية وعلاقاتها الشخصية، خاصة مع ملوك وأمراء المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة.

الزيارة لن تكون للمجاملة والود فقط، حيث أوضحت مصادر "اليوم24" أن الفترة التي تندرج فيها هذه الزيارة، "تعتبر الفترة الأكثر ازدحاما في أجندة الإدارة الأمريكية، لأسباب داخلية تتمثل في مناقشة الميزانية السنوية للعام المقبل، ولأسباب دولية بالنظر لما  يقع في سوريا والمنطقة العربية".

المكالمة التي جمعت الملك محمد السادس بالرئيس الأمريكي شهر أبريل الماضي، كانت قد تضمنت دعوة من جانب أوباما إلى الملك محمد السادس لزيارة واشنطن، مصحوبة بالتعبير عن أمله في تعميق التشاور مع الملك المغربي، في القضايا الدولية ذات الاهتمام المشترك، من قبيل القضية الفلسطينية والملف السوري والتهديدات الإرهابية التي باتت تخيم على الساحل والصحراء في إفريقيا…

شارك المقال

شارك برأيك