اتجاه نحو الإبقاء على الطاوسي مدربا "في مرحلة انتقالية"

12 سبتمبر 2013 - 12:50

 

 

واستنادا إلى المصادر ذاتها، فإن الفراغ الذي يعيش عليه المكتب الجامعي الحالي، بعد انتهاء ولايته شهر أبريل الماضي، ومن المنتظر أن ينتهي بعقد جمع عام بداية شهر أكتوبر المقبل، لانتخاب مكتب مسير جديد، جعل المسؤولين عن الشأن الكروي يتريثون في الحسم في مصير مدرب المنتخب الوطني المقبل الذي سيحل محل رشيد الطاوسي، المنتهي عقد ارتباطه بالجامعة الملكية المغربية لكرة القدم نهاية شهر شتنبر الجاري.

مصادر "اليوم24 " أشارت إلى أن أصحاب الحل والعقد يحبذون فكرة بقاء الطاوسي على رأس المنتخب الوطني إلى حين نهاية كأس إفريقيا للمحليين، إذ في حال برهن على قدرته على تحمل مسؤولية قيادة المنتخب سيتم التجديد له، وفي حال العكس سيتم البحث عن مدرب جديد قادر على قيادة "أسود الأطلس" للصعود إلى منصة التتويج في نهائيات كأس إفريقيا للأمم التي من المنتظر أن تحتضنها بلادنا عام 2015.

وحسب المصادر ذاتها، فإن المتعاطفين مع رشيد الطاوسي للبقاء على رأس المنتخب الوطني برروا موقفهم بضرورة الاستمرارية، خصوصا أن المنتخب الوطني المحلي مقبل على على نهائيات كأس إفريقيا للمحليين، والرجل له معرفة كبيرة باللاعبين، ويعرف قدراتهم الفنية والبدنية وحتى النفسية عن قرب، عكس المدرب الجديد الذي من المنتظر أن يتم التعاقد معه، إذ سيكون في حاجة ماسة للوقت للتعرف على محيط النخبة الوطنية وعلى اللاعبين، فضلا عن الطاقم التقني الذي سيشتغل بجانبه.

وكان رشيد الطاوسي، المدرب السابق لفريق الجيش الملكي، قد عبر أكثر من مرة عن رغبته في البقاء مدربا للمنتخب الوطني الأول، وكذا المنتخب المحلي، بدعوى إتمام العمل الذي قام به منذ أن تم تعييه العام الماضي.

يشار أيضا إلى أن مجموعة من المدربين الأوربيين، خصوصا من الفرنسيين، قالوا في تصريحات صحفية إنهم تلقوا عرضا لتدريب المنتخب الوطني في المرحلة المقبلة، كما هو الشأن بالنسبة لكل من لويس فيرنانديز وفوركيس، بل أكثر من ذلك فإن هيرفي رونار رشح نفسه في أكثر من مناسبة لتدريب "أسود الاطلس".

 
شارك المقال

شارك برأيك
التالي