سهيل ل (اليوم24) : ما يقال عن خروجي من الحكومة مجرد افتراءات

15 سبتمبر 2013 - 18:18

 

  • عارضت في اجتماع اللجنة الوزارية المكلفة بتنفيذ الخطة الحكومية للمساواة بين الرجل والمرأة " ما تحدث عنه مصطفى الرميد حول الإذن بزواج بنت 16 كأقصى حد لتزويج من هن دون 18 ، هل يمكن أن تقدم لنا توضيحات عن الأمر؟ 

أولا أنا أعتقد أن ما يجري من مداولات بين أعضاء الحكومة يجب أن يحتفظ بطابعها هذا، أي أن تبقى بين أعضاء الحكومة، وليس من المفترض أن تخرج إلى الصحافة. لذلك، بكل صدق لا أريد أن أعلق على الموضوع.

  • لكن، ألا يؤكد هذا ما يوجد من خلافات بين حزب التقدم والاشتراكية وحزب العدالة والتنمية حول التعاطي مع قضية المرأة؟

 نحن في حكومة واحدة ولدينا خطة حكومية واحدة نشتغل عليها،  وهناك الآن آليات تأخذ طريقها، والأمور تسير على ما يرام،  لذلك ليس هناك خلافات فيما يتعلق بالمسار. يمكن أن يكون لي مثلا رأي خاص أو لوزير آخر رأيه الخاص، سواء من الحزب الذي أنتمي إليه أو لأي حزب آخر، ولكن هذا لا يلزم الحكومة ككل.

  • هناك أنباء تروج بأن هناك احتمالات أن عبد الواحد سهيل لن يكون ضمن التشكيلة الحكومية الجديدة

(ضاحكا) "وليتو كتديرو التيرسي ما بقيتوش كتديرو الصحافة"، أصبح الصحافيون يدخلون من يريدون إلى الحكومة ويخرجون من يريدون منها. أستطيع أن أقول أنه "ما كاين والو من هادشي." نحن في الأغلبية، والاتفاق أننا في الأغلبية، ونشتغل في هذا الإطار، وإذا جد جديد سيعلمه الجميع من دون شك. لكن إلى حد الساعة كل ما يقال هو مجرد افتراءات وافتراضات وكلام لا أساس له من الصحة 

  • هل هذا يعني أنه لن يتم المساس بحقائب وزراء حزب التقدم والاشتراكية في التعديل الحكومي المرتقب؟

الله أعلم. الحكومة في طور التشكيل، وعندما سيتم تشكيلها سيعلم بذلك الجميع.

 
شارك المقال

شارك برأيك
التالي