صقور البيجيدي مستاؤون من بنكيران

18 سبتمبر 2013 - 12:47

 

 مبعث الغضب، حسب قيادي كبير في الحزب الحاكم، يرجع إلى أمرين: أولهما التنازلات التي قد يكون قدمها لمزوار، خصوصا إزاحة إدريس الأزمي، الوزير المنتدب في المالية، الذي يرجح أن يشغل حقيبة التشغيل بدل عبد الواحد سهيل الذي يقترب من الخروج من سفينة الحكومة. الأمر الثاني الذي أثار حفيظة إخوان عبد العزيز أفتاتي هو إقدام بنكيران على رفع الدعم الجزئي عن المحروقات، الذي تم العمل به بداية هذا الأسبوع، عوض التوجه إلى إصلاح جذري لصندوق المقاصة. مصدرنا، الذي رفض الكشف عن هويته، قال إن صقور الحزب اتخذوا قرارا بالصمت تجاه قرارات بنكيران الأخيرة حتى لا يتم تحميلهم المسؤولية في حالة الوصول إلى الباب المسدود. 

 
شارك المقال

شارك برأيك
التالي