هل أزف سقوط النظام السوري

18 سبتمبر 2013 - 23:53

 

 لقد بدأنا نشهد كرا وفرا بين المعنيين بالضربة، مرة يقدمون وأخرى يحجمون في مشهد دراماتيكي غير مسبوق! وصار الجميع يعيش حال انتظار قاتلة. 

ما السر وراء كل هذا التأرجح والاحتقان بشأن ضرب النظام السوري؟ يبدو أن سوريا محطة تختزل عناصر الصراع الاستراتيجي الجاري بين القوى العظمى في العالم، و"ملف مفتاح" لتسوية كل الملفات العالقة، كيف لا تكون كذلك وهي التي انتصبت لكبح مسار الربيع الديمقراطي؟

 

هل ما زال قائما سيناريو القصف؟

في الحقيقة يصعب التنبؤ بمصير الضربة أمام هذه التطورات المتسارعة، قد تنفذ وقد يستعاض عنها بما صار يسمى بـ"الرد القوي" على استعمال النظام السوري السلاح الكيميائي: مصطلحان يحملان أكثر من معنى. 

ستتدارس إدارة "أوباما" المقترح الروسي، ويبدو أن النتيجة لن تنأى عن المعادلة التي ذكرتها في مقالتي السابقة "لا مناص من قصف النظام السوري"، والمتمثلة بالذهاب إلى حل سياسي ـ أضيف إليه بعد هذه التطورات ـ  أساسه عزل بشار عن السلطة، أو الحشد لتنفيذ الضربة العسكرية.

جاءت مبادرة روسيا (09/09/2013) قبل شروع "الكونغرس" في عملية التصويت على مسودة قرار القصف بيومين، ومرافقا لإذاعة صحف إسرائيلية نبأ  إجراء إسرائيل  اتصالات مكثفة لتسريع ضرب النظام السوري. كأن الوحي نزل وقطع الشك باليقين في مصير الضربة، فجاءت المبادرة تستبق التصويت! فعلا نجحت المبادرة بتأجيل التصويت في انتظار نتائج التفاوض على التسوية السياسية، أو بالأرجح، فتحت نقاشا حول مصير بشار وأزلام نظامه في التسوية المنتظرة.

إن قبول نظام بشار تسليم سلاحه الكيميائي، إن كان جديا، ينطوي على إعلان نهاية هذا النظام الدموي، لما يحمل ذلك من دلالات التخلي عن السيادة والاعتراف الضمني بمسؤوليته عن إبادة السوريين بالكيماوي، والتصدع الداخلي لأركان نظامه، والهلع من الضربة قبل وقوعها.. كذلك جزاء الظالمين.

لذلك ستستغل إدارتا "أوباما" و"هولاند" قبول نظام بشار المبادرة الروسية، إن كان قبولا جديا، إلى أقصى الحدود، غير أنه سيكون من الصعب عليهما، نسبيا، الاتفاق على أجندة مشتركة مع روسيا وبالأخص مع "إسرائيل"، لكن على العموم إذا تم التوافق مع الطرفين بما يرضي مصالح إدارة "أوباما" و"هولاند" الإستراتيجية فستنتهي الأزمة بدون تدخل عسكري، أما إذا تعسرت المفاوضات سيعود "أوباما" و"هولاند" إلى الضغط من جديد بآلية القصف العسكري للنظام السوري.

ويمكن أن يُستنتج من العرض الروسي أنه لم يكن أصلا بحثٌ عن تفادي التدخل العسكري، بل كان يمثل ستارا إعلاميا، يتيح مزيدا من الوقت، ويحجب الأنظار عن المفاوضات الشاقة والطويلة التي رافقت الأزمة السورية منذ نشوبها. 

 

ذلك شأن سوريا، ولمَ إقحام الربيع؟!

يمكن اعتبار أزمة سوريا محطةٌ توقف فيها الربيع طويلا، ولعل امتداد زمن التوقف فيها أصبح يشكل نقطة ردة ورجوع عنه، إذ بلغ التنكيل بالديمقراطية مداه في مصر، وتوقفت حركة السير في تونس، و تتالت محاولات التمرد والفرملة في المغرب… فانتظروا إني معكم من المنتظرين.

يحتمل أن تكون حال الانتظار التي يعيشها الربيع الديمقراطي في العالمين العربي والإسلامي، مرتبطة بمآل الملف السوري، حيث إن النخبة الحاكمة والحكومات العميقة في هذه الدول تدرك يقينا أن هذا الملف يختزل عناصر الصراع الاستراتيجي الدائر في العالم، ولذلك تجدها تتريث في اتخاذ القرارات وتتوقف عند نقطة توازن مراقبة رجحان موازين القوى الذي تثويه الأزمة السورية.  

إن تيار الردة عن الربيع ومحترفو الانقلاب على الديمقراطية لا يمكن لهم مواصلة مشروع استئصال حكومات الربيع الديمقراطي إلا بعد التأكد من رجحان موازين القوى، حيث  يشير عندهم تنحي بشار وتولي الحكم من قبل المعارضة إلى ثقل وزن طرف ما عالميا، وإلى إمكان استمرار الربيع الذي توقف عند سوريا ويكاد يختنق في مصر، ونقيض ذلك يشير عندهم إلى استئناف مسلسل النكوص والاستئصال.

لذلك لا يريدون المغامرة بمواقف متسرعة، ولا يرغبون في الابتعاد عن نقطة التوازن منتظرين ما سيسفر عنه هذا الصراع المحتدم الذي لم يَرْشَحْ منه بعد الطرف القوي. والأمر هنا يتعلق بمحورين ممتدين لا ثالث لهما: 

  • محور مجموعات الضغط الصهيونية ـ "إسرائيل" ـ روسيا، 
  • ثم محور ديمقراطيو العالم ـ إدارة "أوباما" وحكومة "هولاند". 

فلنقدر أي المحورين أقرب نصرة للربيع؟ أعلم أنهما اختيارين أحلاهما مر، ولكني أراهما الواقع، والواقع لا يرتفع.

 

 

 

شارك المقال

شارك برأيك