منظمة حقوقية تدعو اليمن الى منع مضايقة الصحافيين

19 سبتمبر 2013 - 11:38

وأضافت المنظمة في تقريرها "رغم ان حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي خففت القيود المفروضة على وسائل الإعلام لكنها لم تستنكر أو تلاحق وقائع التضييق على الصحافيين والمدونين وتهديدهم والاعتداء عليهم من قبل جهات حكومية وخاصة على السواء ".

وأوضحت أن اليمنيين بصفة عامة أصبحوا يتمتعون "بحرية تعبير أكبر" منذ وصول هادي للسلطة (…) إلا أن هذه الحرية الجديدة تشوبها معدلات متصاعدة من التهديدات والعنف بحق وسائل الإعلام".

وأشارت إلى أن الصحافيين اليمنيين كانوا يواجهون التضييق من قوات الأمن الحكومية سابقا، لكنهم يواجهون الآن تهديدات من مؤيدي الحكومة السابقة، والمتمردين الحوثيين، والانفصاليين الجنوبيين والمتشددين الدينيين".

وقال جو ستورك، مسؤول في قسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في المنظمة التي تتخذ من نيويورك مقرا، أن "إخفاق الرئيس هادي في معالجة الاعتداءات لا يقتصر أثره على حرمانهم من العدالة، لكنه أيضا يزرع في الوسط الإعلامي ككل شعورا بالخوف من اعتداءات أكثر واخطر".

ودعا الحكومة إلى إدانة كافة الاعتداءات على الصحافيين، و"التحقيق فيها باستفاضة بما يضمن تقديم المسؤولين عنها للعدالة".

وأكد التقرير توثيق عشرين اعتداء فضلا عن قتل صحافي معارض مشيرا إلى أن "نقابة الصحفيين تقدمت بشكوى لدى السلطة المختصة (…) ولم يتعرض احد لملاحقة قانونية ناجحة في أي من الحالات".

 
شارك المقال

شارك برأيك
التالي