سر يكشف لأول مرة: رابين زار الحسن الثاني عام 1993 هربا من عشاء كلينتون

19 سبتمبر 2013 - 17:50

فبعد الروايات المتضاربة والتفسيرات المختلفة لتلك الزيارة التي أثارت في حينها موجة من الجدل والنقاشات الحامية، خاصة من جانب بعض الأطراف العربية، التي آخذت على الملك الراحل قبوله استقبال المسؤول الإسرائيلي؛ كشفت مذكرات ايتان هابر، الذي كان يشغل مهمة مدير ديوان إسحاق رابين، عن أن تلك الزيارة كانت حلا توصل إليه فريق إسحاق رابين في آخر لحظة، لتقديمه كذريعة مقنعة لعدم تلبية دعوة الرئيس الأمريكي حينها، بيل كلينتون، لحضور حفل عشاء في البيت الأبيض بمناسبة التوقيع على اتفاق أوسلو بين إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية.

قصة اللجوء إلى لعب ورقة الحسن الثاني، تعود إلى ذلك الصراع العسير الذي جرى داخل الحكومة الإسرائيلية بين رئيس الوزراء إسحاق رابين، ووزير خارجيته، الرئيس الحالي لإسرائيل، شمعون بيريز.

كان هذا الأخير هو من قاد مفاوضات السلام، رفقة الرئيس الفلسطيني الحالي محمود عباس. وكان بيريز يعتبر ان من حقه قطف ثمار تلك المفاوضات والإشراف على توقيع الاتفاق. لكن، وحسب ما رواه ايتان هابر في مذكراته، كانت للرئيس الأمريكي بيل كلينتون، رغبة أخرى تتمثل في حضور كل من الراحلين، إسحاق رابين وياسر عرفات، إلى واشنطن، للتوقيع على الاتفاق والاحتفال به. واعتبرت الولايات المتحدة الأمريكية ذلك، جزاء معنويا تستحقه بعد مساعدتها الطرفين على الوصول إلى اتفاق.

لكن الفكرة لم تكن مقبولة لدى رابين وفريقه، لما كان لوقوفه إلى جانب ياسر عرفات من انعكاسات سلبية لدى الرأي العام الإسرائيلي. وتطلب الامر اتصال كلينتون شخصيا برابين، لإقناعه بالسفر إلى واشنطن. وبعد قبوله الدعوة، راح الإسرائيليون يفرضون شروطهم، والمتمثلة في عدم حضور ياسر عرفات حاملا مسدسه الشهير، ولا مرتديا البذلة العسكرية، ولا برمجة سلام طويل بينه وبين رابين…

المفاجأة التي أخرجها الأمريكيون في آخر لحظة، تتمثل في برمجة حفل عشاء بعد التوقيع على الاتفاق، وهو ما رفض رابين قبوله نهائيا، فقد كان الاتفاق يلاقي معارضات قوية داخل إسرائيل، ولم يكن رئيس الوزراء يريد إغاضتهم بالظهور بشكل احتفالي، كما انه كان بالكاد تمكن من تهدئة غريمه شمعون بيريز، والتزم معه بعدم تجاوز الظهور الخاطف مع ياسر عرفات ثم الاختفاء وتركه في الواجهة باعتباره صاحب الإنجاز.

مساعدو رابين حذروه من كون رفض دعوة الرئيس الأمريكي قد يعتبر إهانة، وراحوا بالتالي يبحثون عن حل يجنبهم هذا الحرج. "اقترح عضو الكنيست رافي إدري اثارة اهتمام الحسن، ملك المغرب، بزيارة أولى الى بلده من المراسم مباشرة. والآن بعد أن اتضح أن رابين سيسافر الى واشنطن، وافق رئيس الوزراء على الاقتراح، لكن: ‘ لن يُنفذ هذا الاجراء بدون دعوة رسمية من الملك. ويجب أن يفهم ايضا أن الزيارة ستحظى بنشر واسع في العالم ولا سيما العالم العربي’.

ورأيت في مخيلتي ذلك المقام وهو الاول في نوعه منذ 1948: طائرة اسرائيلية، مع شعار سلاح الجو الاسرائيلي تهبط في الرباط عاصمة المغرب، وواحدة من أهم العواصم العربية. سيصنع اسحق رابين تاريخا مرة اخرى، يقول ايتان هابر في مذكراته التي تنشرها جريدة "القدس العربي" نقلا عن "يديعوت" الاسرائيلية، ثم يضيف: "وشعرت مزودا بهذه المعلومة التي كانت سرية حتى الهبوط في المغرب وتخضع لموافقة الملك في آخر لحظة، شعرت بحاجة الى أن أهاتف اينديك مرة اخرى وقلت: ‘سنغادر الولايات المتحدة في المساء’. وبقي الآن أن نحصل على شيء صغير واحد فقط وهو موافقة ملك المغرب على اجرائه واجراء بلده التاريخي وليس ذلك أمرا قليل الأهمية".

شارك المقال

شارك برأيك