شباط يخرج وحيدا لمواجهة بنكيران في وقفة الرباط

22 سبتمبر 2013 - 12:59

 

وأفاد مصدر من الاتحاد العام للشغالين، أن الوقة الاحتجاجية، المزمع تنظيمها صباح الأحد أمام المؤسسة التشريعية، ستكون حاشدة وسيرفع المشاركون فيها شعارات منددة بالقرارات اللاشعبية للحكومة، والمتمثلة في الزيادة في أسعار المحروقات الأخيرة وذلك من أجل إسقاطها.

 «التحضيرات  تسير لحد الآن (ظهر أمس الجمعة) على ما يرام، ونتوقع أن تكون وقفة الأحد حاشدة في الرباط للاحتجاج ضد قرارات الحكومة، حيث سيفد على الرباط ومن مختلف الأقاليم، مئات من حافلات نقل المسافرين التي تم تدبيرها بوسائل داخلية وشخصية»، يقول محمد كافي الشراط، المكلف بالتسيير الجماعي للاتحاد العام للشغالين في المغرب، في اتصال هاتفي أمس مع « اليوم 24».  

وردا على العدد الإجمالي لحافلات نقل المسافرين التي سيتم وضعها رهن إشارة المشاركين في الوقفة الاحتجاجية، أوضح الشراط أن كل جهة تدبرت أمورها لتسهيل نقل المشاركين، فالدار البيضاء وحدها خصصت أزيد من 200 حافلة، كما تم تخصيص 600 أخرى في فاس، ناهيك عن المدن الكبرى كمراكش وطنجة وأكادير، مما سيرفع أسطول الحافلات لقرابة 2000 حافلة.  

وبخصوص دعوة الاتحاد العام للشغالين لمركزيات نقابية أخرى للمشاركة في وقفة الأحد الاحتجاجية أمام مبنى البرلمان، أوضح الشراط أن الاتحاد العام للشغالين بالمغرب لم يوجه أي رسائل لباقي المركزيات النقابية الأخرى للمشاركة في الوقفة الاحتجاجية وزاد قائلا «رسميا لم نوجه دعوات إلى الالتحاق بنا، لكن الوقفة مفتوحة والمشاركة فيها أيضا، ما يمكنني أن أؤكد لكم هو مشاركة شبيبة حزب الاستقلال والمنظمات الموازية في هذه التظاهرة، عدا ذلك، لا شيء رسمي».

وأكد عبد الرحمن العزوزي، الكتاب العام للفيدرالية الديمقراطية للشغل أن نقابته غير معنية بوقفة الأحد التي دعا إليها حزب الاستقلال مضيفا «لم يوجه لنا أحد استدعاء للمشاركة، ونحن بدورنا لن نتطفل على الآخرين

هذا، وأكد مصدر مسؤول في الاتحاد المغربي للشغل أن النقابة التي يتزعمها ميلودي موخاريق غير معنية بوقفة الأحد وأن الاتحاد لن يشارك مع الاستقلاليين في الوقفة أمام البرلمان.

 وبدوره نفى مصدر في الكونفدرالية الديمقراطية للشغل أن تكون المنظمة قد توصلت بدعوة إلى الحضور أو المشاركة في وقفة الأحد، مؤكدا أن مناضلي الكونفدرالية لن يشاركوا بدورهم في التظاهرة.

وأكدت مصادر من حزب الاستقلال لـ» اليوم24 » إحداث لجنة مشتركة بين حزبي الاستقلال والاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، عُهد إليها بمهمة بلورة خطة عمل واضحة  لـ»تعزيز قوة الصف الوطني الديمقراطي، بما يضمن الحفاظ على المكتسبات وتعزيزها لفائدة كافة فئات الشعب المغربي.

كما تم فتح تنسيق بين حزبي الاستقلال والاتحاد، على مستوى البرلماني وعلى مستوى التنظيمات الشبابية والنسائية أملا في خلق إطار من شأنه تقوية الجبهة المناهضة لتوجهات الحكومة.

هذا، وتتهم قيادة حزب الاستقلال الحكومة بالتسلط ومحاولة زعزعة استقرار الوطن وتهديد أمن المواطنين، معتبرة أن  الحزب وذراعه النقابي الاتحاد العام للشغالين يخوضان معركة «جهاد الكرامة» لإسقاط القرارات اللاشعبية للحكومة.

شارك المقال

شارك برأيك