حميدو.. «بلموندو العرب» يودع شاشة الحياة (بورتريه(

22 سبتمبر 2013 - 22:25

 

 

كان حميد ذو السبعة عشر ربيعا يتأمل بكثير من السعادة، وقليل من التوجس، باريس عاصمة الأنوار، ويقول: من هنا مر موليير. لم يكن هذا الفتى، الذي جاء من حي سيدي فاتح بالمدينة العتيقة بالرباط، يعلم أنه بعد سنوات سيصبح أيقونة المغرب التي تزين شاشات فرنسا.

سيدخل حميدو إلى الكونسرفتوار، وبجنبات شارع جان جوريس بباريس بدأ الفتى يتلمس طريقه الأولى المليئة بالصور والألحان والرقصات. كان معهد الرقص والغناء الجسر الذي سيعبر منه إلى حلمه الأثير، أن يصبح فنانا في بلد الفنون، وكان عليه أن يقرأ ويدرس كثيرا لكي يعانق معشوقته «الخشبة»، وكانت البداية بمسرحية «شاشات» للكاتب العالمي جان جنيه التي لعب فيها دور «سعيد». كانت تحكي عن مأساة الحرب في الجزائر، وكان أداء حميدو «معبرا ومؤثرا»، خوله نحت اسم جديد في المشهد الفني الفرنسي.

كان هذا الشاب المغربي مقنعا إلى درجة أن المخرج الفرنسي العالمي «كلود لولوش» اختاره للعمل معه في عدة أفلام، وقال عنه فيما بعد: «لا أعرف وجها عربيا معبرا، تفوق في الإقناع واستطاع اقتحام السينما العالمية قبل حميدو».

معارفه وأصدقاؤه أجمعوا على أن الرجل عاش كبيرا ومات كبيرا، في حديث مؤثر قال المخرج حسن غنجة لـ« اليوم 24»: «أحييتم فيّ الكثير من الشجن، دعوني أتحدث عن حميدو الإنسان، الرجل الذي ناديته للمشاركة في فيلم أركانة منذ أزيد من عقد، وكنت محرجا بسبب الأجر الذي سأعرضه عليه، لكنه قال لنقرأ النص أولا، وقال بعد قراءة السيناريو: إنه نص جيد، أنا موافق». حينها بدأت مدرسة حميدو تشتغل داخل البلاطو، حميدو الإنسان الطيب المهذب الحساس الخلوق، حميدو المناضل أيضا. وأضاف غنجة: «لقد كنا نصور في قرية نائية وفي ظروف صعبة، وكان عند إتمام التصوير يأخذ حماما، ثم يخرج ليختلط بأهل القرية وليشرب معهم الشاي، إلى درجة أنهم يسألون عنه ويتذكرونه إلى اليوم». ويتذكر غنجة كذلك: «جلسات ومسامرات ليلية كنا نقضيها معا، على هامش التصوير، وكان يفيض معرفة وثقافة، وكنا نتشاور في ما تم تصويره، فأكتشف فيه العارف بخبايا التصوير والإخراج، رغم أنه أثناء التصوير أو الأداء لم يكن يتدخل في عملي أو يستعرض معارفه كممثل عالمي».

أناس شهدوا مع حميدو لحظات إبداع وإشراقات فنية عالية، لم يتمالكوا أنفسهم عند الحديث عن الراحل، إذ أجهش المخرج المخضرم، لطيف لحلو، بالبكاء وهو يتحدث لـ« اليوم24» عن ذكرياته مع فقيد السينما المغربية، «كان رحمه الله إنسانا عميقا لا يقبل بالنص إلا بعد نقاشه والاقتناع به فلسفيا وأخلاقيا. كانت أفكاره نقية وكذلك حياته الاجتماعية. لم يهمه الأجر بقدر ما كان يهمه الأثر الفني. لم نحس معه بالتعب ولا بصعوبة تنفيذ المشاهد». وهو يدلي لنا بشهادته، تذكر المخرج قصة طريفة مؤثرة حدثت له مع حميدو: «حين كنا نصور شمس الربيع، أعطيته بذلة ليصور بها مشهدا، لكنه بعد إتمام المشهد طواها بعناية وقال لي: من الآن لم تعد هذه البذلة لك.. بعد ذلك بحوالي ربع قرن، زرته في منزله بباريس، فأدخلني غرفة لأجد البذلة معلقة في دولابه وقال لي: أتذكر هذه القطعة؟ ضحكنا كثيرا وبكينا كثيرا».

بعد العمل مع لطيف الحلو في نهاية الستينيات (فيلم «شمس الربيع» 1969)، عاد حميدو إلى فرنسا ومنها إلى أمريكا حيث اشتغل مع عدد من المخرجين، وظهر في عدة أفلام حققت انتشارا واسعا مثل «لعبة الجواسيس» (إلى جانب براد بيت وروبرت ريدفورد) أو «النصر لنا» (إلى جانب اللاعب الكبير بيلي). وفي سنة 1981، ستقدم القناة الثانية الفرنسية، ضمن حلقات البرنامج الشهير «موزاييك»، شريطا وثائقيا عن حميدو بنمسعود أو «بيلموندو العربي»، حيث سيُقدم حميدو كرمز للتفوق الفني المغربي والعربي رفقة الفنان المصري عمر الشريف.

التواضع، التمعن في النص، ونبذ التفكير المادي، كلها من مميزات شخصية حميدو بنمسعود، ويحكى المخرج المغربي عبد الرحمن التازي، الذي منح حميدو بطولة فيلمه «للا حبي» سنة 1995، بتأثر بالغ عن تجربته مع الراحل قائلا: «ما كان يميزه هو تواضعه الجم. تصور معي رجلا يفوز بجائزة أحسن ممثل في فرنسا نهاية الستينات، وبجائزة أفضل ممثل طالب أثناء دراسته في الكونسرفتوار، ولم تفارقه قناعة بأنه ممثل وسيبقى ممثلا، فلم يكن يتجاوز هذه الحدود، بل كان يأخذ الدور بجدية بالغة، كم مرة دخلت عليه فوجدته يستظهر دوره ويتأمل في أبعاد الشخصية التي سيؤديها، ويقوم ويتجول في الغرفة ويؤدي بعض الحركات. ويضيف التازي أن حميدو بذل في فيلم «للا حبي» جهدا كبيرا، خصوصا أنه كان مطالبا بأداء جميع المشاهد بالزي المغربي.

ورغم مساره الطويل والغني، فلم يلق الممثل العالمي ما يليق به من تكريم في المغرب سوى في 2005 لما تم الاحتفاء به في مهرجان مراكش. مات حميدو بنمسعود وفي قلبه شيء من الوطن، عاش مغتربا ومات مغتربا، لكن الوطن كان يحيا بداخله، حلما مستعصيا على التحقق، مثلما لم يحقق مشروعه السينمائي الكبير رفقة المخرج عبد الرحمان التازي وهو الفيلم الطويل «المغرب الأقصى».

 

 
شارك المقال

شارك برأيك
التالي