جدل حول إلغاء تعويضات صغار الموظفين بجماعة أسفي

09 مارس 2022 - 11:15

أثارت  القرارات التي اتخذها مكتب المجلس الجماعي لأسفي بخصوص الموظفين جدلا واسعا داخل أروقة البلدية، وتسببت في احتقان ممثلي الشغيلة الجماعية.
وأهم هذه القرارت، الأمر بالتشطيب على أكثر من 30  من الموظفين الصغار من لائحة المستفيدين من التعويضات عن الأشغال “الشاقة والملوثة”.

وقام الرئيس نورالدين كموش  من حزب الاستقلال، بإصدار عدد من مذكرات التعيين بمصالح الجماعة وإعادة انتشار الموظفين بالمصالح الجماعية.
وبسبب ذلك اجتمعت الكنفدرالية الديمقراطية للشغل قطاع الجماعة الحضرية  برئيس مجلس أسفي وأصدرت بلاغا تطالبه بالتراجع عن القرارات التي اتخذها مجلسه، وسحب مذكرات التعيين الجديدة التي اصدرها “في غياب الهيكلة التنظيمية” .
وجاء في البلاغ الذي توصل “اليوم 24” بنسخة منه إن حرمان الموظفين من ذوي الأجور الدنيا من تعويضات مادية ينظمها القانون ويمنحها لمن يشتغل بمصالح شاقة وملوثة، قرار “ارتجالي وعشوائي، يعمق أزمة الموظفين في ظل ارتفاع الأسعار، وهجوما واضحا على ارزاق الشغيلة الجماعية وعلى مصدر عيشها الوحيد” . وطالبت النقابة بتوسيع قاعدة المستفيدين من هذه التعويضات عوضا عن تقليصها.
من جهته قال مستشار ينتمي للأغلبية في المجلس الجماعي المشكلة من احزاب الاستقلال، والاصالة والمعاصرة، والاتحاد الدستوري، إن ما قام به مكتب الجماعة الحضربة” يدخل في اختصاصات الرئيس وهو “ضروري” لأجل إعادة هيكلة مصالح الجماعة الحضرية لأسفي، وإشراك جميع الموظفين والموظفات في تجويد الخدمات الموجهة للساكنة، وخلق تنافس بينهم للاشتغال بروح المسؤولية” .

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.