الشرطة القضائية بالدار البيضاء تحقق مع صاحب وكالة للأسفار

01 أكتوبر 2013 - 23:55

 

 و يستفاد من الشكاية، ما تفتقت به عبقرية أصحاب الوكالات، من أجل بيع منتوجاتهم باي وسيلة، و منها إيجاد حيلة للوصول إلى تأشيرات الحج ، خاصة وأن هذه السنة تم تقليصها بأمر من السلطات السعودية، نظرا لما يعرفه الحرم المكي من أشغال توسعة،  و في هذا الاتجاه يعمل بعض أرباب الوكالات  على اللجوء إلى بعض الدول جنوب الصحراء، و الذين لا يستفيد مواطنيهم من عدد مقاعد الحجاج المخصصة لهم، نظرا لشح إمكانياتهم المالية،  لهذا يعمل أصحاب الوكالات على الحصول على شواهد إقامة مزورة تتيح لهم الحق في طلب التأشرة بتلك الدولة،  كما يعملون على إرشاء بعض  العاملين في المصالح الإدارية في تلك الدول،   و بالعودة للمغرب تتم مقايضة تلك التأشيرة بمبالغ مالية تتراوح بين 50 او60 الف درهم.

 

شارك المقال

شارك برأيك
التالي