ما أُدينُ به لكرامتي

02 أكتوبر 2013 - 01:57

 

 لكون الإهانة قد تكون نابعة من طرف الذات كذلك، حين يعمد الأشخاص إلى إهانة أنفسهم وذواتهم بوضعها أو تعريضها لمواقف تبخيسية ومشينة (وهذا ـــ ربما ـــ من أخطر أنواع الإهانة وأشد من القتل).

والكرامة في بعض معانيها أو تجلياتها الأخرى كذلك، هي وعي موضوعي بقيمة الذات ومواقف تحسب لهذه الذات أو عليها. ومن ثم، تحاسَب (بفتح السين) عليها الذات في آخر المطاف. ثم مادامت كرامة الأشخاص مربوطة بمواقفهم في الحياة بصفة عامة، وبما يمكن أن يحققوه من انسجام موضوعي مع ذواتهم وينجزوه من مواقف مشرفة وغير متخاذلة في الحياة، فإن هذه المواقف نفسها لا يمكن أن تأخذ مصداقيتها إلا من موضوعيتها ووضوحها الجلي. دون مواربة أو مداهنة أو مجانبة الصواب. ولو تطلب الأمر التضحية ببعض مصالح الذات الضيقة وأهوائها العابرة.

من هنا إذن، تصبح المصداقية مرادفا أساسيا للكرامة ودالة عليها. ويتحقق القول ــ من ثم ــ بأن من فقد كرامته فقد مصداقيته، ومن لا مصداقية له لا كرامة له.

كيف ذلك؟

ــ  يفقد كرامته كل مواطن باع صوته (سواء قبض الثمن أم لم يقبضه) لتجار السياسة ودكاكينها وسماسرة الانتخابات.

ــ  يفقد مصداقيته كل سياسي (أو محسوب على السياسة) أفرزته صناديق مزورة أو وصل إلى المجالس والمسؤوليات بقوة المال والجاه والنفوذ.

ــ يتخلى عن كرامته كل مواطن يتخاذل أو يتجنب التعبير بوضوح عن موقفه الصريح والموضوعي من قضايا الفساد التي تعرفها البلاد.

ــ يفقد مصداقيته كل سياسي (أو متاجر بالسياسة) يغير انتماءاته وبطائق الأحزاب كما تغير الحرباء ألوانها، أو كما يغير المرء جوارب رجليه.

ــ يبيع كرامته كل كاتب (أو محسوب على الكتابة) وكل صحافي (أو محسوب على الصحافة) سخّر قلمه لغير الحق والتنديد بجرائم الفساد واغتيال ديمقراطية ممكنة.

ــ يفقد مصداقيته كل سياسي (أو مدفوع إلى السياسة) أدانته محاكم الشعب  (لأن محاكم الشعب هي الأقوى).

ــ يتخلى عن كرامته كل مواطن «كاري حنكو» و»كاري حلقو» و «كاري…» 

ــ يفقد مصداقيته كل كاتب (أو محسوب على الكتابة) وكل إعلامي (أو محسوب على الإعلام) تخلى عن دوره الحقيقي في التشبث بنشر الوعي والنقد الموضوعي والتقويم وفضح المستور، وتحول إلى بوق دعاية.

ــ تضيع كرامة ومصداقية من يرى «القط» ويقول: «إنما هذا أسد وليس قطا»! 

ــ تفقد مصداقيتها كل المواقف الزائفة. والقضايا الزائفة. والسياسات الزائفة. والإصلاحات الزائفة. والانتصارات الزائفة. والأصوات الزائفة. والأحداث الزائفة. والخطابات الزائفة. والأدبيات الزائفة. والألوان الزائفة. والشعارات الزائفة. والتحالفات الزائفة. والإيديولوجيات الزائفة. والحكومات الزائفة. والزعامات الزائفة. والمشاريع الزائفة. وأشكال الورع والتقوى الزائفة. والثقافة الزائفة. والصحافة الزائفة. والتنظيرات الزائفة. والقناعات الزائفة. والمرافعات الزائفة. والجمعيات الزائفة. والمُحاكمات الزائفة…   

إن الكرامة مصداقية. والمصداقية واجب. والواجب مسؤولية. والمسؤولية أن يحترم السياسيون والإداريون وذوي النفوذ والجاه والسلط (مهما علت مراتبهم) آراء الناس واختياراتهم وحقوقهم ومصالحهم المشروعة، وحقهم الضروري والطبيعي أيضا في الاختلاف وانتقاد الممارسات غير الصحيحة قصد تجاوزها وتقويم اعوجاجها في آخر المطاف. 

من هذا المنطلق، يكون جديرا بالاحترام في نظرنا:

ــ الحاكم أو المسؤول الذي يقدر الواجب ويظل قريبا من نبض الشعب. 

ــ السياسي ورجل الشأن العام الذي يعتبر ثقة الناس وأصواتهم تكليفا ومسؤولية.

ــ رجل القانون الذي يدافع بالحق عن الحق. ويحكم بالحق من أجل الحق.

ــ المواطن الذي لا يرضى بغير العدل للوطن بديلا.

هذه مسؤوليتي الكبرى تجاه الوطن الذي ليس بوسعي من أجله سوى هذا القلب النابض بالحب وبعض الكلمات. باعتبار المحبة أيضا تاج للواجب والمسؤولية. وإذ تزداد قناعتي رسوخا في كون الاحترام كقيمة أساسية تنبثق بالضرورة عن الكرامة والمصداقية والواجب، فإن احترام النفس بوضعها دائما على مسافة معقولة من «منطق» تصفية الحسابات، ومن كل المؤثرات العاطفية والحزبية والقبلية والإيديولوجية الضيقة، هو الكفيل ـــ في نظري ـــ بجعل الأفعال والخطابات تقترب على الأقل من المصداقية والمسؤولية. وذلك ما أدين به لكرامتي.

 

شارك المقال

شارك برأيك