المجلس الأعلى للحسابات ينتقد تأخر الجماعات في صرف مستحقات شركات النظافة

15 مارس 2022 - 17:15

سجل المجلس الأعلى للحسابات عدم تنفيذ الالتزامات التعاقدية بين الجماعات والشركات المفوض لها تدبير النفايات المنزلية والنفايات المماثلة لها، لا سيما فيما يتعلق ببرامج الاستثمار بالنسبة للشركات المفوض إليها والتأخر في الأداء بالنسبة للجماعات.

وأوضح تقرير المجلس لسنتي 2019 و 2020، أن تراکم متأخرات الأداء يؤثر سلبا على مناخ الثقة بين المتعاقدين وعلى قدرة المفوض على ممارسة دور التتبع والمراقبة المنوط به، مما يفسر جزئيا الارتفاع الملحوظ في الأثمنة المضمنة في العروض المقدمة من طرف الشركات للاحتياط من المخاطر المتعلقة بالمتأخرات أو المخاطر المتعلقة بارتفاع الأثمان بعد إلغاء البند المتعلق بمراجعة الأثمان بعقود التدبير المفوض.

وأصدر المجلس توصيات لوزارة الداخلية ووزارة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، كل في مجال اختصاصه، تهدف إلى مراجعة المقاربة والنموذج الاقتصادي في البرامج المقبلة، من خلال الانتقال من مقاربة مبنية أساسا على الجمع والطمر إلى مقاربة جديدة تنشد التقليص من النفايات والفرز من المصدر أو عند الإيداع والتدوير والتثمين في الحدود القصوى المتاحة، وحصر الطمر في النفايات النهائية، وإجراء تغيير على النموذج الاقتصادي المعمول به حاليا لحفز الموارد المتأتية من تقليص النفايات ومن التثمين الطاقي وغير الطاقي بعد إقامة شروط الفرز الانتقائي، وتطبيق الإتاوات على المنتجين الكبار وتطبيق الجزاءات على المخالفين لنظام جمع النفايات والتخلص منها.

كما أوصى المجلس بتحسين الحكامة المحلية من خلال دراسة إمكانية إرساء فاعل محلي قوي بموارده البشرية والتقنية والمالية، في شكل شركة للتنمية الجهوية يعهد إليها بتجهيز وتدبير مطارح النفايات.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.