دراسة: الفقراء راضون أكثر عن أداء الإدارة وغالبية المغاربة يشكون بطء الإجراءات وتجاهل الشكايات

16 مارس 2022 - 19:15

أفادت دراسة جديدة صادرة عن المعهد المغربي لتحليل السياسات أن ثلثي المغاربة فقط راضون جدا أو إلى حد ما عن أداء الإدارات العمومية، وتتفاوت هذه النسبة بشكل كبير بين المواطنين حسب مستوى دخلهم ومناطق سكناهم.

وجاء ذلك ضمن تقرير”مؤشر الثقة لسنة 2022″، والذي تناول المعهد من خلاله موضوع “الثقة في الإدارة العمومية خلال عصر الوباء” واعتمد على استطلاع آراء 1500 شخص خلال الأسبوعين الأولين من شهر نونبر الماضي 68 في المائة منهم بالوسط الحضري والباقون في الوسط القروي.
وكشفت الدراسة الاستطلاعية أن البلديات أو الجماعات هما الإدارتان العموميتان اللتان تستقبلان أكبر عدد من المواطنين، حيث تبين أن 31 في المائة من المستطلعة آراؤهم كان لهم تواصل مع سلطات العمالة خلال الخمس سنوات الأخيرة، و57 في المائة مع الجماعة أو البلدية، و69 في المائة مع المقاطعات.

وأعرب 33 في المائة من المستطلعين عن عدم رضاهم العام عن أداء الإدارات العمومية ( 11 في المائة غير راضين و22 في المائة غير راضين على الإطلاق مقابل 23 في المائة راضون جدا و44 في المائة راضون إلى حد ما).

وقد أظهرت المعطيات أن مستوى الرضى عن أداء الإدارات متباين بشكل طفيف بين الجنسين، حيث تبلغ نسبة الرضى عن أداء الإدارة لدى الذكور 64 في المائة مقابل 36 في المائة غير راضين، فيما لدى الإناث نجد أن 70 في المائة راضيات عن أداء الإدارة و30 في المائة غير راضيات.

ومن حيث منطقة السكنى، يؤكد التقرير أن الذين يعيشون في المناطق القروية أكثر رضى عن أداء الإدارة من أولئك الذين يعيشون في المناطق الحضرية أو شبه الحضرية، حيث يصل مستوى الرضى العام (راض جدا/ راض إلى حد ما) إلى نسبة 71 في المائة بالنسبة للمجال القروي، و66 في المائة بالمجال الحضري، و55 في المائة بالمجال شبه الحضري.
أما فيما يتعلق بالدخل، فقد لاحظت الدراسة أنه كلما انخفض الدخل زادت نسبة الرضى عن أداء الإدارة المغربية والعكس صحيح أي كلما ارتفع الدخل كلما انخفضت نسبة الرضى حيث أن 21 في المائة ممن يقل دخلهم عن 3 آلاف درهم غير راضين على الإطلاق عن أداء الإدارة، مقابل 26 في المائة الذين يتقاضون رواتب تتراوح بين 3 و5 آلاف درهم، وتستمر نسبة عدم الرضى المطلق في الارتفاع مع ارتفاع الدخل لتصل إلى 40 في المائة لدى الذين يتقاضون أكثر من 30 ألف درهم.

وفيما يتعلق بمستوى الرضى عن جوانب معينة من عمل الإدارات العمومية، عبر 22 في المائة من المستطلعين عن عدم رضاهم عن جودة المباني أو مرافق الإدارة، و33 في المائة عبروا عن عدم رضاهم عن مدى توفر وجودة المعلومات المتعلقة بالإجراءات.
كما عبر 20 في المائة منهم عن عدم رضاهم بخصوص إمكانية الوصول إلى الإدارة ومدى سهولة الولوج إليها.
أما بخصوص كفاءة وأداء الموظفين، فإن 22 في المائة عبروا عن عدم رضاهم عنها، و24 في المائة غير راضين عن تكاليف الخدمة.
كما تبين الدراسة أن 43 في المائة غير راضين عن الوقت الذي يتطلبه إنجاز خدمة معينة في هذه الإدارات (28 في المائة غير راضين على الإطلاق و15 في المائة غير راضين) كما أن 40 في المائة غير راضين عن إمكانية تقديم شكاوى رسمية في حالة وجود مشاكل ما، و23 في المائة غير قادرين على فهم الإجراءات.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.