استطلاع: ثقة المغاربة في الأحزاب ارتفعت عقب الجائحة رغم عدم مبالاتهم بالشأن العام

16 مارس 2022 - 21:45

سجل تقرير “مؤشر الثقة لسنة 2022” في شقه السياسي أن ثقة المغاربة في المؤسسات المنتخبة بشكل عام قد ارتفعت في ظل جائحة كورونا. وسجل التقرير أن حوالي 69 في المائة من المغاربة يثقون في الحكومة وفق التقرير مقابل 50 في المائة في 2021، و23 في المائة فقط في 2020.

كما أبرز التقرير وجود ارتفاع مفاجئ في مستوى الثقة بالأحزاب السياسية والبرلمان، حيث أن أكثر من نصف المستطلعين يثقون في البرلمان والأحزاب السياسية، مقابل 30 في المائة في 2021 و26 في المائة فقط في 2020.

وفي تفسيره لهذا الارتفاع، رجح التقرير أن يكون مرتبطا باستجابة الحكومة لجائحة كوفيد 19، وكذلك بنتائج انتخابات 8 شتنبر الأخيرة. وبخصوص مستوى المشاركة في الانتخابات التشريعية، يسجل التقرير أن 42 في المائة من المستطلعين شاركوا فيها، فيما عبر 66 في المائة منهم عن رضاهم عن العملية الانتخابية.

 

وتؤكد الدراسة إلى حد كبير صحة النتائج التي جاءت بها الانتخابات التشريعية الأخيرة، حيث صرح 38 في المائة من الذين قالوا إنهم شاركوا فيها بأنهم صوتوا لصالح التجمع الوطني للأحرار، و12 في المائة للأصالة والمعاصرة، و11 في المائة للاستقلال، فيما نال حزب العدالة والتنمية أصوات 7 في المائة، والنسبة ذاتها للاتحاد الاشتراكي، يليها حزب الحركة الشعبية بـ6 في المائة، والتقدم والاشتراكية والاتحاد الدستوري بـ5 في المائة.

 

كما تظهر نتائج الدراسة ضعف المشاركة السياسية الرسمية، حيث أن 96 في المائة من المستطلعين لا ينتمون إلى أي حزب سياسي.

أما فيما يتعلق بالمشاركة في المجالين السياسي والعام، فقد أبدى المشاركون اهتماما محدودا بالقضايا السياسية الراهنة، حيث أن حوالي 25 في المائة فقط يتابعونها باهتمام (8 في المائة يتابعونها باهتمام و17 في المائة يتابعونها إلى حد ما)، و47 في المائة لا يتابعونها على الإطالق، بينما قال 28 في المائة إنهم ناذرا ما يتابعون الشأن السياسي.

 

ورصد التقرير نتيجة مشابهة عند الحديث عن المشاركة السياسية غير الرسمية كالمقاطعة الاقتصادية أو توقيع العرائض أو مشاركة محتوى سياسي على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث يسجل أن 14 في المائة قد شاركوا سابقا في وقفة احتجاجية، و7 في المائة سبق لهم أن وقعوا على عريضة، و21 في المائة شاركوا في المقاطعة الاقتصادية، و14 في المائة شاركوا في مقاطعة الانتخابات، بينما قال 11 في المائة إنهم قاموا بمشاركة محتوى سياسي على وسائل التواصل الاجتماعي

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.