بدعم مغربي .. “تجمع دول الساحل والصحراء” يستعد لإعادة مقره إلى طرابلس

31 مارس 2022 - 12:30

قررت الأمانة التنفيذية لتجمع دول الساحل والصحراء، المنعقدة في العاصمة الرباط، إيفاد بعثة من المجلس إلى ليبيا لتقييم الوضع الأمني تحسبا لقرار إعادة مقر التجمع إلى طرابلس، وسط دعم مغربي للخطوة، حسب البيان الختامي للاجتماع التحضيري للدورة العادية الـ21 للمجلس التنفيذي لتجمع دول الساحل والصحراء.

واعتبر البيان، أن قرار تحديد مقر تجمع دول الساحل والصحراء يقع ضمن “الاختصاص الحصري لمؤتمر رؤساء الدول أو الحكومات”،كما نوه تجمع دول الساحل والصحراء بـ”التقدم المحرز في ليبيا، ورحب بالتطورات “الإيجابية للأوضاع السياسية في معظم البلدان الأعضاء”، وأعرب المشاركون في الاجتماع عن أسفهم لـ”استمرار ظاهرة الإرهاب”، وأكدوا أن إحداث مركز لمكافحة الظاهرة يشكل إحدى “الإجابات التي يتعين على التجمع استكمالها من خلال التعاون الوثيق بين المصالح الوطنية لمكافحة هذه الآفة”.

وزيرة الخارجية الليبية، نجلاء المنقوش، قالت أمس في بلاغ لوزارتها، إن لقاء جمعها بنظيرها المغربي ناصر بوريطة، أكد فيه عن دعم المغرب الكامل واللا محدود لرجوع الأمانة التنفيذية لمقرها الرسمي بالعاصمة طرابلس.

وتأسس “تجمع دول الساحل والصحراء” في ليبيا، يوم 4 فبراير1998، ويضم حاليا دولا عربية وإفريقية، هي: ليبيا ومالي والنيجر والسودان وتشاد وبوركينا فاسو وإريتريا، كما يضم التجمع بنين وتونس وتوغو وجمهورية إفريقيا الوسطى وجيبوتي وكوت ديفوار والسنغال وسيراليون والصومال وغامبيا وغانا وغينيا بيساو وليبيريا ومصر والمغرب ونيجيريا.

وانتقل التجمع إلى مقر مؤقت له في العاصمة التشادية أنجامينا عام 2011، مغادرا طرابلس بسبب الاحتجاجات التي كانت قد اندلعت فيها، وانتهت بالإطاحة بنظام حكم العقيد الليبي معمر القذافي.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.