لجنة حماية المعطيات تبدأ مشاورات موسعة لإعداد إطار لحماية المعلومات الجينومية للمغاربة

20 أبريل 2022 - 09:20

تستعد اللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي لتوسيع دائرة عملها لتشمل حماية المعطيات الجينومية والطبية للمغاربة، حيث أعلنت عن إطلاق مشاورات لتأطير هذا المجال عهد بقيادتها إلى لجنة خاصة.

وأشارت اللجنة في بلاغ بهذا الخصوص إلى أن الجينوم يعتبر من المعطيات ذات الطابع الشخصي وذات الحساسية العالية، حيث تؤدي تقنيات التسلسل الجينومي الجديد، التي يتم استخدامها بشكل متزايد، إلى إنتاج معلومات رقمية مسماة جينومية، والتي يجب أن يؤدي استعمالها واستخدامها إلى تمكين وتعزيز جهود البحث من أجل تحسين معرفة الإنسان بغية تحسين ظروفه المعيشية مع الحفاظ على شروط احترام حياته الخاصة.
وأكدت اللجنة أن المعلومة الجينومية أضحت في السنوات الأخيرة، إحدى الروافع الأساسية لتحسين النظم الصحية، إلا أنه من شأن استعمالها خارج أي تأطير قانوني، المساس بسلامة الساكنة.

ومن أجل قواعد تدبير هذه المعطيات ذات الطابع الشخصي الحساسة، ورفعها إلى مستوى المعايير الدولية قيد التطوير، ستطلق اللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي CNDP مشاورات مع السلطات والهيئات المعنية، لاسيما وزارة الصحة والحماية الاجتماعية، والتعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، فضلا عن الهيئات المهنية والجمعيات العلمية والمهنية، وخبراء وطنيين ودوليين ومتدخلين آخرين.

كما أعلنت عن برمجة عدة جلسات استماع لهذا الغرض، إضافة إلى يوم دراسي على الصعيد الوطني في 27 ماي المقبل، وعلى الصعيد الدولي بندوة علمية يومي 5 و6 يوليوز 2022، على أن تختتم هذه المشاورات في 30 شتنبر المقبل ونشر توصياتها قبل متم العام الجاري.
ولأجل كل ذلك أعلنت اللجنة عن إنشاء فريق عمل خاص بالمعطيات الطبية ذات الطابع الشخصي لمواكبة هذه المشاورات.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.