صندوق النقد الدولي يتوقع تباطؤ النمو في إفريقيا جنوب الصحراء (تقرير)

29 أبريل 2022 - 05:00

أفاد صندوق النقد الدولي، بأن منطقة إفريقيا جنوب الصحراء تتوفر على “هامش ضئيل” لاتخاذ إجراءات للتصدي للتداعيات الاقتصادية للحرب في أوكرانيا علاوة على تأثير وباء كوفيد-19، لا سيما وأن المنطقة تشهد تباطؤا في النمو.

وأوضحت المؤسسة المالية، في أحدث تقرير لها حول التوقعات الاقتصادية لهذه المنطقة، أمس الخميس،”أن النشاط الاقتصادي ارتفع بشكل غير متوقع في العام الماضي، مما أدى إلى انخفاض توقعات النمو من 3.7 في المائة إلى 4.5 في المائة”، مبرزة أن الحرب غيرت مسار الأحداث بشكل مأساوي، وستؤدي إلى تسجيل تباطؤ في النمو إلى 3.8 في المائة في عام 2022″.

وقال مدير إدارة إفريقيا في صندوق النقد الدولي، أبيبي أميرو سيلاسي، إن الحرب في أوكرانيا تسببت في “صدمة سلبية ضخمة” أخرى لمنطقة إفريقيا جنوب الصحراء ودفعت أسعار الغذاء والطاقة إلى الصعود وعرضت الفئات الأكثر تهديدا إلى خطر الجوع.

وخفض الصندوق توقعاته للنمو في 2022 للبلدان المستوردة للنفط بمقدار 0.4 نقطة مئوية وبمقدار 0.5 نقطة مئوية لمجموعة العشرين التي يطلق عليها “البلدان الهشة”، كما عدل توقعاته لنمو البلدان الثمانية المصدرة للبترول في المنطقة بالزيادة بنسبة 0.8 في المائة.

ورفع الصندوق توقعاته لمتوسط التضخم في المنطقة بمقدار أربع نقاط مئوية كاملة، وسيكون التضخم في خانة العشرات في 11 دولة نصفها من البلدان الهشة.

وقال إن البنوك المركزية تحاول السيطرة على التضخم ودفع النمو الاقتصادي في حين يملك مستوردو السلع الأولية نطاقا ماليا محدودا بينما يواجهون أعباء دين متزايدة.

وأضاف أن الصندوق يجري مناقشات مكثفة مع البنك الدولي ومنظمة التجارة العالمية ومنظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة بخصوص البلدان التي ستكون أكثر تضررا.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.