مستشارو "البيجيدي" بفاس يتهمون رئيس المجلس بالوقوع في تجاوزات قانونية

15 مايو 2022 - 08:00

قال محمد خيي، رئيس فريق حزب العدالة والتنمية بمجلس جماعة فاس، إن سبب العاهات التي تعرفها عدد من المجالس الترابية تعود لمخرجات محطة 8 شتنبر، ومجلس جماعة فاس لا يخرج عن هذا النطاق.

وأضاف رئيس الفريق، خلال الندوة الصحفية التي نظمها فريق حزب العدالة والتنمية بمجلس جماعة فاس،  الخميس، أن ما عاشته محطة 8 شتنبر لا علاقة له بإرادة المواطنين، بل أريد لها نخب تمارس على المقاس، وليس كما يريد المواطن.

وتوجه خيي بالنقد لمجلس جماعة فاس، الذي وصف تحالفه بـ”المشؤوم”، إن على مستوى تشكيل الأغلبية، أو على مستوى تدبير شؤون المواطنين، كما أن رئيس المجلس يدور في حلقة مفرغة، لأنه من مخرجات التحالف ” المشؤوم “.

ووصف رئيس فريق “المصباح” طريقة تدبير رئيس جماعة فاس لشؤون المدينة بـ”الغريبة”، بينما كان المطلوب تطبيق القانون وفق المقتضيات الدستورية، والقانون التنظيمي، وأيضا القانون الداخلي، في إطار مقاربة تشاركية، يضيف المتحدث نفسه.

ولم يفوت الفرصة رئيس الفريق لانتقاد جدول أعمال دورة ماي الأخيرة لمجلس جماعة فاس، وضعف تفاعل الرئيس مع خدمات القرب الموجهة للمواطنين، واعتبر خيي أن السؤال الذي ينبغي على الرئيس التفاعل فيه مع المواطنين هو لماذا هذا التراجع في خدمات القرب الموجهة للمواطنين، وهو الأمر الذي زكته سميرة أوطالب، عضو الكتابة الإقليمية للحزب، التي وصفت دورة ماي بـ”دورة التجاوزات القانونية للرئيس”، الذي كان من المفروض عليه الارتقاء بمؤسسة الرئيس، لكنه سقط في تجاوزات كثيرة.

في السياق، أصدر حزب العدالة والتنمية، بتراب عمالة فاس، أمس الجمعة، بيانا بشأن “الهجوم على سيارة محمد خيي رئيس الفريق “، وتكسير زجاجها الخلفي.

وحسب البيان، فإن الاعتداء جاء بعد الندوة الصحفية التي عقدها الفريق بمقر الحزب بفاس، وسلط فيها الضوء على التجاوزات والخروقات التي تشوب تسيير جماعة فاس، وانعقاد دوراتها على وجه الخصوص.

وأعلنت الكتابة الإقليمية تضامنها مع محمد خيي، وإدانتها للاعتداء الذي استهدف سيارته، تحت طائلة متابعة الجناة بكل السبل القانونية، ومتابعة من يقف وراءهم ويحرضهم، كما طالبت سلطة الوصاية بالتدخل لحماية مستشاري الحزب.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.