المساعدون الإداريون يعيدون الإضرابات لوزارة التربية الوطنية

23 مايو 2022 - 10:30

يستعد المساعدون الإداريون بوزارة التربية الوطنية لخوض اضراب غد الثلاثاء، وتنفيذ وقفة احتجاجية أمام مقرها بالعاصمة الرباط.

وقالت تنسيقية المساعدين الإداريين، إن احتجاجها غدا الثلاثاء أمام الوزارة، يأتي ضد ما وصفته بالإقصاء والتهميش الذي لحق المسار الإداري والمالي لفئة المساعدين الاداريين، والتي تنتمي إلى فئات الأطر المشتركة بين الوزارات.

وأوضحت التنسيقية أن هذه الفئة من شغيلة القطاع، تعاني من تدني المستوى المادي، أمام حجم المهام الموكول لهم القيام بها بواسطة تكليفات بمهام في غياب تعويض محفز، وكذا الحيف الذي لحقهم بعد حذف السلالم الدنيا حيث وضعيتهم الادارية والمادية لم تعرف تغييرا كباقي الفئات، بل عرفت تقهقرا بعد إضافة السلم السابع.

ورغبة من فئة المساعدات والمساعدين الاداريين في إسماع صوت معاناتها المادية والمعنوية والادارية إلى القطاع الحكومي الذي تشتغل لحسابه بصفتها تنتمي إلى الأطر المشتركة بين الوزارات، قرر التنسيق الوطني لفئة المساعدات الإداريات والمساعدين الاداريين الدخول في اضراب وطني يوم الثلاثاء 24 ماي 2022 مصحوبا بوقفة واعتصام أمام مقر الوزارة بالرباط، للحسم في مسألة جدوى الادماج.

وتطالب هذه الفئة بالإدماج في النظام الاساسي لوزارة التربية الوطنية بما يحفظ الكرامة المادية والمعنوية للمساعدات والمساعدين الإداريين بترتيبهم ابتداء من السلم 9 وبأثر رجعي، جبرا للضرر باعتبارهم ضحايا الأنظمة والمراسيم التي أجهزت على مكتسبات الفئة، بما في ذلك المتقاعدين، والاحتفاظ برتب الترقي مع سنوات اعتبارية في مسار الترقي وبأثر رجعي.

وتحمل هذه الفئة عددا من المطالب لوزارة التربية الوطنية، منها ادماج حاملي الشواهد الجامعية والمهنية بالدرجات المطابقة للشهادة المحصل عليها، واعتماد أقدمية 4 سنوات بدل 6 سنوات في الترقي بالامتحان المهني و إلغاء الامتحان الشفوي لطبيعة المهام التنفيذية، إلى جانب مطلب الاستفادة من الحركة الانتقالية الوطنية والجهوية والاقليمية، وإعادة النظر في شروط ومعايير الاستفادة من السكن أسوة بباقي موظفي الوزارة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.