العنصر يحذر من عودة "الحزب الوحيد" وخروج المعارضة إلى الشارع

29 مايو 2022 - 12:30

حذر امحند العنصر، الأمين العام لحزب الحركة الشعبية، من مغبة العودة إلى الحزب الوحيد، بسبب هيمنة التحالف الثلاثي على الحكومة والمجالس الترابية.
التحالف الثلاثي الذي يتكون من أحزاب التجمع الوطني للأحرار والأصالة والمعاصرة والاستقلال، يرفض حسب العنصر “أي انفتاح على باقي الفاعلين، مما يشكل”توجها جديدا، حتى لا أقول انحرافا قد يتسبب في خروج المعارضة إلى الشارع وهو ما لا نتمناه لبلادنا”.
هيمنة التحالف الثلاثي، يتابع العنصر “يذكرنا بمرحلة تاريخية سياسية مؤلمة كانت وراء ظهور الحركة الشعبية”، في إشارة منه إلى إعلان تأسيس حزبه عام 1959 لمواجهة ما سماه مؤسسوه ومن بينهم الراحلين المخجوبي أحرضان وعبد الكريم الخطيب “هيمنة الحزب الوحيد”، أي حزب الاستقلال.
كان العنصر يتحدث خلال الاجتماع الذي عقدته أمس اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني للحركة الشعبية، حيث اعتبر الأغلبية الحكومية، “أغلقت كل أبواب المشاركة في وجه باقي الفاعلين السياسيين من الفوق والتحت، على مستوى الحكومة والبرلمان والجماعات الترابية”.
كما أرجع ذات المتحدث، خفوت صوت المعارضة، إلى الخلافات بين قياديي أحزابها، في إشارة إلى اللقاءات التي أجرتها قبل أيام فرق ومجموعة المعارضة بمجلس النواب، والتي تفادت فيها الجمع بين قيادة أحزابها نظرا للخلافات بينهم ، سيما بَيْن عَبد الإله ابن كيران الأمين العام لحزب العدالة والتنمية وإدريس لشكر الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي.
وصل الخلاف بين ابن كيران ولشكر إلى حد وصف الأول الثاني بـ”الغدار”، وتحميله جزء من مسؤولية مَا سُمي ب”البلوكاج” سنة 2016 في مسار تشكيل الحكومة التي كلف الملك مُحمد السادس ابن كيران بتشكيلها على إثر تصدر حزبه نتائج انتخابات أعضاء مجلس النواب.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.