60 ألف تلميذ في المدارس الجماعاتية ودعم أوربي لبناء 250 مدرسة جديدة

31 مايو 2022 - 17:15

أعلن وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، شكيب بنموسى، اليوم الثلاثاء، عن تخطيط الوزارة لإنجاز أزيد من مائة مدرسة جماعاتية، خلال السنوات المقبلة، بتمويل أوربي، للرفع من جودة التعليم في العالم القروي.

وقال الوزير، بمجلس المستشارين، إن إحداث المدارس الجماعاتية يستهدف المناطق القروية للتمييز الإيجابي لفائدة الأوساط القروية، وكان الهدف القضاء التدريجي على المدارس الفرعية وتوفير ظروف التمدرس.

وأضاف أن المدارس الجماعاتية وصل عددها في هذا الدخول المدرسي إلى 126 مدرسة، بزيادة 74 مدرسة جديدة مقارنة مع العام الماضي، يستفيد منها هذا الموسم 60 ألف تلميذ.

وأوضح بنموسى أنه ستتم مواصلة المجهود والعرض المتخصص بهذه المدارس، حيث تمت برمجة 250 مدرسة جماعاتية جديدة برسم سنة 2022 و2025، منها 150 مدرسة ممولة من البنك الأوربي للاستثمار والاتحاد الأوربي.

لكن نجاح هذه المدارس رهين حسب الوزير بتوفير عدد من الشروط، على رأسها التوطين الجيد لهذه المدارس مع تأكيد توفر محيطها على ماء وكهرباء وشبكة التطهير وشبكة طرقية، وضرورة تعاون الشركاء واستدامة تمويل المدارس وتوفير الخدمات المرتبطة بها خصوصا النقل المدرسي، وهو النقطة الأساسية لنجاحها.

مستشار برلماني من مجموعة العدالة الاجتماعية والتنمية المستدامة، عقب على عرض الوزير حول المدارس الموضوعاتية، وانتقد ما وصفه بالبطء الذي يتسم به تعميم هذا النموذج، وقال “نحتاج ألف سنة لتعميم المدارس الجماعاتية إذا بقينا بهذه الوتيرة”، متسائلا حول ما إذا كانت اعتبارات توطين المدارس الجماعاتية في العالم القروي تستند إلى معايير موضوعاتية أم ” اختيار دوار الرئيس أو الأغلبية”.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.