افتتاح مكاتب لتلفزيون إسرائيلي في المغرب يغضب مناهضي التطبيع

01 يونيو 2022 - 20:30

أثار افتتاح أول استوديوهات لقناة إسرائيلية في المغرب، غضب مناهضي التطبيع، منتقدين حضور وزراء من الحكومة المغربية للحفل الذي نظمته المحطة التلفزية لإطلاق مشروعها الجديد في المنطقة.

وقال عزيز هناوي، الكاتب العام للمرصد المغربي لمناهضة التطبيع، إن الحفل الذي نظمته المحطة الإسرائيلية، بداية الأسبوع بالرباط “يثير كل مشاعر الغضب الكبير في قلب وروح كل مغربية ومغربي، لأن الأمر تجاوز التطبيع السياسي الإعلامي الرسمي، إلى طعن شرف وكبرياء وتاريخ وذاكرة الشعب المغربي، من خلال الاختيار الممنهج والمقصود لمكان الحفل الأسطوري، إنه الموقع الأثري الكبير والتاريخي المهم جدا: موقع قصبة شالة بالرباط”.

واعتبر هناوي أن الحفل اكتسى رمزية جد خاصة، متهما القائمين عليه بـ”تدنيس المكان الأثري الذي يعود لعهد الدولة المرينية بالمغرب، حيث يوجد قبر السلطان الأكحل أبي الحسن علي المريني، الذي عرف عنه الارتباط الوثيق بفلسطين والقدس حتى أنه قام بخط المصحف الشريف كاملا بيديه وزينه ورصعه في أبهى حلة وأهداه للمسجد الأقصى المبارك”.

وأعلن التلفزيون الإسرائيلي “i24news”، عن افتتاح استوديوهاته في المغرب، لتكون أول شبكة إخبارية دولية مقرها إسرائيل تنطلق من المغرب.

القناة الإخبارية الدولية “i24NEWS” ومقرها إسرائيل أعلنت عن إطلاق نشاطها الإعلامي في المغرب، حيث افتتح الثلاثاء المدير التنفيذي فرانك ملول مكتبين في الدار البيضاء وفي الرباط.

الإعلان عن هذه الخطوة تم ليلة الاثنين، في حفل أقيم في موقع شالة الأثري بالعاصمة الرباط، بحضور أكثر من 300 ضيف شرف.

القناة، وحسب موقعها الرسمي، ترى أن هذه الخطوة هامة بالنسبة إليها، فبالإضافة إلى المقر الرئيسي في تل أبيب، تبث i24NEWS أيضًا من استوديوهات في فرنسا والولايات المتحدة ومؤخراً من الإمارات العربية المتحدة.

وكانت مصادر قد كشفت قبل خمسة أشهر، أن القناة تسعى لفتح مكتب لها في المغرب، ضمن مخطط يشمل عددا من البلدان العربية التي تم تطبيع العلاقات معها مؤخرا، بعدما نجحت في فتح أول مكتب في الإمارات العربية المتحدة شهر يونيو الماضي.

الشبكة التي أسسها في عام 2013 رجل الأعمال الإسرائيلي من أصل مغربي باتريك، سعت منذ أشهر للحصول على مكتب لها في المغرب، حيث يراد لهذه القناة أن تغطي كامل المنطقة العربية.

وكانت هذه القناة قد أطلقت خطة توسعية بفتح عدد من المكاتب في فرنسا والولايات المتحدة الأمريكية؛ قبل أن تنطلق في المنطقة العربية الصيف الماضي عقب توقيع اتفاقيات التطبيع، حيث عقدت شراكات مع مؤسسات إعلامية إماراتية، لتنتقل حاليا صوب المغرب والبحرين.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.