ربط المسؤولية بالمحاسبة يقتضي محاسبة الجمعيات على صرف الدعم المقدم لها (نائبة رئيس جهة الدار البيضاء)

06 يونيو 2022 - 11:30

طالبت رقية أشمال، نائبة رئيس مجلس جهة الدار البيضاء سطات، بمُحاسبة الجمعيات التي تتلقى دعما ماليا عموميا إذا لم تصرفه في ما تم لأجله.
محاسبة الجمعيات على صرف المال العمومي الحاصلة عليه من الدولة، توضح أشمال يعد “من صميم تعميم تطبيق مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة على كل من يتصرف في المال العمومي، لأن هذا الأخير يظل مالا عموميا وإن تم تحويله إلى جمعية من الجمعيات”.
كما طالبت أشمال، خلال مشاركتها في ندوة حَوْل “الديموقراطية التشاركية الحصيلة والآفاق” نظمتها أمس الوزارة المنتدبة لدى رئيس الحكومة المكلفة بالعلاقات مع البرلمان بالدورة السادسة والعشرين بالمعرض الدولي للنشر والكتاب بالرباط، بتأسيس مرصد وطني للعمل الجمعوي بالمغرب.
المرصد الذي اقترحته، ذات المتحدثة من شأنه الإسهام في توحيد السرعة التي تسير بها جمعيات المجتمع المدني، حيث أن وجود عدد كبير من الجمعيات بالمغرب، بعضها يسير بسرعة كبيرة والبعض الآخر يسير ببطء، ليس في صالح الديموقراطية التشاركية التي لايمكن تفعيلها دون تأهيل الجمعيات وتنمية قدراتها.
كما ينبغي، حسب أشمال استثمار ما تمت مراكمته في المجال المتعلق بالجمعيات، ومن ذلك توصيات الحوار الوطني حول المجتمع المدني الذي نظمه القطاع الوزاري الوصي قبل ثمان سنوات وأيصا توصيات الحوار الذي سمي حينئذ الحوار الموازي الذي نظمته دينامية الرباط، كما طالب ذات المتحدثة بتبسيط بعض المساطر المتعلقة بتقديم العرائض.
إلى ذلك، فلا يمكن الحديث عن مجتمع مدني قوي، تقول المسؤولة ذاتها دون ديموقراطية داخلية تحترم القوانين الجاري بها العمل.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.