أمينة بوعياش: هذه أهم القضايا الحقوقية الطارئة في المغرب

09 ديسمبر 2013 - 15:22

ما هو تقييمكم لحرية الرأي والتعبير في المغرب؟

أولا هناك تسجيل لتوسيع مجالات حرية الرأي والتعبير وهناك الكثير من القضايا التي كانت جد حساسة، وأصبحت موضوع نقاش في الصحافة وكذلك عند  الفاعلين السياسيين والمدنيين، وبالتالي يمكن القول أن هامش الحرية قد اتسع في المغرب، كما أن المواضيع المتناولة في الصحافة أصبحت متنوعة ووصلت إلى قضايا لم تكن محل نقاش عمومي في السابق، لكن المشكل يكمن في ردود الفعل غير المفهومة وغير المنطقية التي تحد من اتساع مجال حرية الرأي والتعبير، كما وقع مع الصحفي علي أنوزلا حيث أثارت هذه القضية مشكل العلاقة بين الصحافة والقوانين التي يجب متابعة الصحفي بموجبها، كما أن الصحفيين ما زالوا يتعرضون للضرب والتهجم عليهم من طرف القوات العمومية، لذلك يجب إعادة النظر في الطريقة التي تتصرف بها الدولة في بعض الأحيان مع قضايا الرأي والتعبير والتي تكون نتيجة لسوء التقدير.

 

وضعية المعتقلين الإسلاميين في المغرب أصبحت مقلقة كيف يجب التعامل مع هذا الملف؟

أولا يجب التمييز بين ثلاثة أنواع من المعتقلين الإسلاميين فهناك أشخاص يؤكدون على أنهم لن يترددوا في استعمال العنف ويعبرون عن هذه القناعة صراحة، ثم هناك الفئة الثانية وهي التي قامت بمراجعة لعدد من مواقفها داخل السجن وأقرت بخطأ بعض معتقداتها، ثم هناك الفئة الثالثة وهي التي تم اعتقالها في خضم ما سمي “الحرب على الإرهاب” دون أن تكون لها علاقة مباشرة بالإرهاب أو الدعوة للعنف، لذلك على الدولة أن تنكب على هذا الملف وتأخذ بعين الاعتبار هذه المستويات الثلاث لإيجاد حل لهذه القضية، كما أنه يجب التأكيد على ضرورة احترام ظروف الاعتقال كيفما كانت مواقف هؤلاء الشخص وآرائهم السياسية والإيديولوجية.

كما يجب إخراج الإسلام من دائرة الإسلام السياسي وبهذه المقاربة يمكن حل هذه المشاكل بشكل إنساني، وبصفة عامة لم نصل لمقاربة واضحة لتدبير هذا الملف.

 

ماذا عن الحق في التظاهر والتدخلات العنيفة في حق المتظاهرين في المغرب؟

أنا من المدافعين عن مسألة الحق في التظاهر كما أن المقتضى الدستوري واضح بشأن حماية الحق في التظاهر شرط الحفاظ على حق الجميع في التعبير عن رأيه مثلا دلينا عدد من الفصائل المتعارضة تريد تنظيم مظاهرة في نفس المكان وفي نفس الوقت هنا يأتي دور الدولة في كفالة الجميع في أن يعبروا عن رأيهم دون مشاكل، لكننا في المغرب لم يصل بعد إلى وضوح في مسألة التعامل مع المظاهرات كما أن تدبير المظاهرات من طرف القوات العمومية لم يصل بعد إلى منزلة احترام الحق في التظاهر وفي عدم استعمال العنف، ذلك أن تحقيق التناسبية ما بين الفض واحترام حقوق الإنسان هي معادلة صعبة في كل الدول لكم يبقى مشكل تعامل القوات العمومية مع المتظاهرين هو المشكل الأبرز.

 
شارك المقال

شارك برأيك
التالي