تحركات مغربية لتعزيز الحضور في ليبيا

10 ديسمبر 2013 - 12:55

حيث تم الإعلان بالعصمة الليبية طرابلس أن المغرب سيفتح مركزا ثقافيا من أجل "تعزيز التبادل الثقافي بين ليبيل والمغرب"، هذا المركز يقوم بتقديم دورات تدريبية في مجال الغناء والسينما والمسرح للفنانين الليبيين الشباب وسيقوم بتأطيرها عدد من الفنانين والأساتذة المغاربة.

هذا المشروع الذي قام بالتباحث حوله كل من وزير الثقافة الليبية حبيب الأمين، ومحمد بلعيش سفير المغرب في ليبيا.

من جهته قال عادل سنة الله المتحدث باسم وزارة الثقافة الليبية بأن هذا المشروع سيكون الهدف منه هو تقوية المجال الفني والثقافي في ليبيا من خلال "بعث عدد من المتخصصين في الجمال الثقافي والفني الليبيين إلى المغرب كما نريد الاستفادة من تجربة المغرب في تنظيم المهرجانات الفنية والثقافية".

كما من المنتظر أن يقوم وزير التربية والوطنية رشيد بلمختار بزيارة إلى ليبيا خلال هذا الشهر من أجل بحث سبل مساعدة ليبيا في المجال التعليمي.

كل هذه التحركات والاتفاقيات تقول بأن المغرب يريد تعزيز حضوره في ليبيا وبأن يكون له دور كبير في ليبيا بعد القذافي، وهذا ما أكد عليه أيضا البيان الختامي لمؤتمر أمن الحدود الذي استضافته الرباط والذي أكد على أن المغرب مستعد لتقديم المساعدات الضرورية في مجال الأمن وحماية الحدود لليبيا للخروج من حالة عدم الاستقرار التي تعرفها البلد.

شارك المقال

شارك برأيك
التالي