مقترح برلماني بإحداث منظومة لتوفير المواد الأساسية في سياق الأزمة الحالية

16 يونيو 2022 - 10:30

وسط تحذير تقارير دولية من نشوب أزمات غذاء خلال الأشهر المقبلة، بسبب تداعيات الحرب الروسية على أوكرانيا، وتوالي الأزمات الاقتصادية، تقدم نواب بمقترح من أجل وضع منظومة وطنية لتوفير وتدبير وتأمين المخزون الاستراتيجي من المواد الغذائية الأساسية، تفاديا لما يمكن أن تواجهه البلاد في المستقبل القريب.

وقدمت مجموعة العدالة والتنمية بالمجلس مقترح قانون يتعلق بتدبير المخزون الاستراتيجي للمواد الغذائية، قالت في تقديمه، إن تداعيات جائحة كوفيد 19، كشفت الحاجة الماسة لتأمين مخزون استراتيجي من المواد الأساسية، الطاقية والغذائية وغيرها، بالنظر إلى القرارات المتخذة بإغلاق الحدود، في إطار التدابير الاحترازية للوقاية من تفشي الجائحة، مما خلق أزمة في سلاسل التوريد، وأربك عمليات تزويد الأسواق بالمواد الأولية والأساسية.

ونبهت المجموعة النيابية، إلى أن استمرار تداعيات الجائحة، وتداعيات التحولات الجيوسياسية التي سبقتها، أو الجارية، خاصة الصراعات العسكرية، والعقوبات الاقتصادية، التي تعرفها مناطق متفرقة من العالم، أرخت بظلالها على تدبير الدول المعنية لمواردها الطبيعية، ولمنتجاتها المحلية، من خلال العودة إلى طرح أسئلة السيادة والحمائية الاقتصادية وربطها بالسيادة الوطنية، وسط مسارعة العديد من الدول إلى إحداث تعديلات تشريعية ومؤسساتية، مست الترسانة المنظمة للاقتصاد، وكذا المؤطرة للقطاعات الاستراتيجية، ومنها ما يتعلق بتدبير المخزون الاستراتيجي من المواد الأساسية.

ويهدف هذا المقترح حسب المجموعة، إلى وضع منظومة وطنية لتوفير وتدبير وتأمين المخزون الاستراتيجي من المواد الغذائية الأساسية، وإحداث “وكالة وطنية لتدبير منظومة المخزون الاستراتيجي للمواد الغذائية الأساسية”.

كما يهدف إلى تحديد المتدخلين في منظومة تدبير المخزون الاستراتيجي من المواد الغذائية الأساسية، وتحديد شروط وظروف التخزين، وتحديد الحوافز والتسهيلات وعقوبات المخالفات .

المقترح يأتي بالتزامن مع دراسة لشركة “أليانز تريد” للتأمين، أفادت بأن 11 دولة، معظمها في إفريقيا وآسيا والشرق الأوسط، معرضة لاحتمال مرتفع بنشوب توترات اجتماعية بسبب ارتفاع أسعار المواد الغذائية، ولفتت إلى أن “عدم إطعام الشعوب يعني تغذية النزاعات”.

وجاء في الدراسة التي نشرت الثلاثاء، أن “صدمة الأسعار الغذائية الدولية تشكل قلقا كبيرا في الدول التي تستورد الأغذية أو بعضها التي أصبحت نادرة بسبب الحرب في أوكرانيا، مثل الحبوب”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.