بعدما أوقفه الرميد في الإدارة.. القضاة يطالبون بحق الإضراب

15 ديسمبر 2013 - 15:02

القاضية التونسية قدمت عرضا قالت فيه إن قضاة تونسيين شاركوا في الثورة على نظام بنعلي، ونزلوا الى الشارع بجانب الشباب، وذهبوا في عهد الحكومات الموالية، الى حد خوض الإضراب عن العمل، للمطالبة لبتمكينهم من الاستقلال التام وتخليصهم من المسؤولين الموروثين من عهد بنعلي.

كلثوم كنو قالت إن أيا من المواثيق الدولية ولا الدساتير، لا تمنع القضاة من حق الإضراب، مستغربة ما قالت ان وزير العدل التونسي قاله لها قبل أيام، من كون الإضراب يعتبر خطا احمر لا يمكن السماح به لفائدة القضاة.

وعندما تناول الكلمة رئيس نادي القضاة بالمغرب، ياسين مخلي، حرص على التعقيب على الفكرة، معتبرا أن خوض الإضراب يصبح واجبا على القضاة وليس حقاً لهم فقط، في حال أصبح تحقيق مطالبهم مرتبطا بهذا نوع من الاحتجاج. ثم سرعان ما عقب القيادي في حزب العدالة والتنمية، عبد العالي حامي الدين، على هذا الرأي، معتبرا أن الإضراب لا يمكن ان يصبح واجبا، مضيفا انه لا يعتقد أنه الوسيلة المناسبة لتحقيق القضاة لمطالبهم.

وأثناء هذا النقاش في المنصة، ارتفعت أصوات بعض القضاة الشباب الحاضرين، معتبرين أن الإضراب قد يكون واجبا في حال كان المطلب هو تحقيق استقلال القضاء عن باقي السلطات.

شارك المقال

شارك برأيك