قتلى ومئات الجرحى إثر محاولة حوالي ألفي مهاجر الوصول إلى مليلية

24 يونيو 2022 - 16:15

كشفت وسائل اعلام، عن حصيلة ثقيلة في الوفيات، خلفتها عملية اقتحام السياج المحيط بمدينة مليلية المحتلة، التي نفذها في الساعات الأولى ما يزيد عن ألفي مهاجر من دول افريقيا جنوب الصحراء.

وقالت صحيفة “لاراثون” الاسبانية، إن عملية الاقتحام، خلفت وفاة 45 مهاجرا من جنوب الصحراء بحسب ما نقلته عن مصادر مطلعة، مشيرة إلى أن  التفاصيل عن الظروف التي حدثت فيها الوفيات غير معروفة.

وفي الوقت الذي لم تكشف السلطات المغربية عن حصيلة المصابين على أراضيها، قالت السلطات في الثغر المحتل، حسب ما نقلته الصحيفة، أنه على أراضي مليلي ةالمحتلة، تم إحصاء 106 مصابا، وتحديداً 49 من أفراد الحرس المدني و 57 مهاجراً، تم نقل ثلاثة منهم إلى المستشفى الإقليمي.

وأفادت مصادر من الوفد الحكومي في مليلية أن الإصابات التي تعرض لها 49 من أفراد الحرس المدني طفيفة، باستثناء المضاعفات. كما أصيبت أربع سيارات بأضرار في هيكلها وتحطمت نوافذها نتيجة رشق الحجارة.

رفعت شرطة مليلية المحتلة، من حصيلة المهاجرين الذين تمكنوا في الساعات الأولى من صباح اليوم الجمعة، من القفز على سياجها، معلنة عن واحدة من أكبر عمليات القفز الجماعي التي عرفها السياج خلال السنوات الأخيرة.

وحسب آخر حصيلة، فقد حاول نحو 2000 مهاجر دخول جيب مليلة، من المغرب صباح الجمعة، ونجح 130 منهم في ذلك، وفق أرقام جديدة حصلت عليها وكالة الأنباء الفرنسية من الشرطة، لأول محاولة جماعية من نوعها منذ تطبيع العلاقات بين مدريد والرباط.

روصدت الشرطة الإسبانية في حوالى الساعة 6,40 صباحا مجموعة من المهاجرين تضم أكثر من “2000 مهاجر تقريبا” يقتربون من الحدود نجح من بينهم “130 شخصا من دول إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى” في الدخول إلى الأراضي الإسبانية، وفق متحدث باسم شرطة المنطقة.

وتحدثت السلطات قبل ذلك بقليل عن محاولة دخول 400 مهاجر، من دون الكشف عن عدد الأشخاص الذين وصلوا بالفعل إلى مليلة.

أحداث اليوم، تأتي بعدما سجلت إصابة ما مجموعه 116 عنصرا مغربيا من مختلف قوات الأمن، الخميس، في اشتباكات مع ما يقارب 500 مهاجر غير نظامي من جنوب الصحراء كانوا يتجمعون في منطقة جبلية بالقرب من مدينة مليلية المحتلة كخطوة أولى للعبور إلى إسبانيا، بحسب ما كشفت عنه وكالة الأنباء الإسبانية.

وأضاف المصدر نفسه، أن هذه هي المرة الثانية في أقل من أسبوع التي تشهد اشتباكات عنيفة من هذا النوع في هذا المكان.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.