منظمة حقوقية تطالب بفتح تحقيق لمعرفة ملابسات حادث العبور نحو مليلية المحتلة

02 يوليو 2022 - 09:30

مازالت الأحداث الأليمة الناجمة عن اقتحام مجموعة من المهاجرين الأفارقة السياج الحديدي للعبور نحو مليلية المحتلة، نهاية الأسبوع الماضي، تثير ردود فعل الجمعيات الحقوقية.

المنظمة المغربية لحقوق الإنسان، أعلنت في بيان عن رفضها التام لكل أشكال العنف الحاصل، ومن أي جهة صدر.

كما طالب البيان الجهات المختصة من خلال صلاحياتها بفتح تحقيق دقيق من أجل معرفة ملابسات وحيثيات وأسباب هذا الحادث، مع ترتيب النتائج وتحميل المسؤولية وإعمال القانون.

أدان البيان ذاته “أفعال ومناورات شبكات التهريب والاتجار بالبشر، ويدعو السلطات لتكثيف جهود محاربتها وتفكيكها”.

طالب أيضا البيان، بضَرُورة العناية بكل الجرحى ومعالجتهم، وضبط هويات الضحايا والجرحى ولوائحهم المدنية من أجل إبلاغ عائلاتهم عن طريق المسطرة الدبلوماسية.

البيان ذاته، طالب السلطات العمومية بضبط النفس والتعامل مع ملف المهاجرين وطالبي اللجوء في إطار المقاربة الحقوقية؛ داعيا كافة المهاجرين وطالبي اللجوء إلى التمسك بالسلوك الحضاري والسلمي في التعبير، والمطالبة بالحقوق والحريات.

إلى ذلك، جدد البيان دعوة المنظمة إلى تسريع وتيرة تنفيذ السياسة الجديدة في مجال الهجرة واللجوء، بأبعادها الإنسانية الحقوقية، والإسراع في اعتماد مشروعي القانون المتعلقين بالهجرة وباللجوء.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.