الملك يعزي في وفاة المؤرخة الإسبانية الراحلة ماريا روزا دي مادارياغا ويثني على حياديتها

01 يوليو 2022 - 19:00

بعث الملك محمد السادس برقية تعزية ومواساة إلى أفراد أسرة المؤرخة الإسبانية ماريا روزا دي مادارياغا، مثنيا على أعمالها التي تناولت الجرائم الإسبانية في منطقة الريف.

وقال الملك في هذه البرقية، إنه تلقى ببالغ التأثر وعميق الأسى نبأ وفاة هذه المؤرخة التي كرست أبحاثها للعلاقات بين إسبانيا والمغرب، وهو موضوع خصصت له الراحلة معظم دراساتها الرصينة من خلال تناوله بمنتهى الحياد، الأمر الذي أكسبها احترام نظرائها الإسبان والأجانب على حد سواء.

وأشارت برقية الملك، إلى أنه بوفاة الراحلة دي مادارياغا، يفقد البحث التاريخي أحد أكثر أصواته موثوقية وأفضلها إطلاعا على الواقع التاريخي للعلاقات المغربية الإسبانية، لاسيما خلال النصف الأول من القرن العشرين.

وبهذه المناسبة المحزنة، أعرب الملك لأسرة الراحلة وأقربائها عن تعازيه الحارة ومشاعر تعاطفه الصادقة، سائلا العلي القدير أن يتقبلها في ملكوته الأعلى.

وتعتبر الراحلة التي توفيت قبل يومين، عن سن ناهز 85 سنة، باحثة إسبانية بارزة تخصصت في العلاقات بين المغرب وإسبانيا خلال فترة الحماية، ولها العديد من المؤلفات في هذا الإطار منها كتاب “إسبانيا والريف… أحداث تاريخ شبه منسي” ، و”المسلمون الذين جلبهم فرانكو” (2002)، وكتابها “عبد الكريم الخطابي والكفاح من أجل الاستقلال”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.