هذه حقيقة قطع مياه الشرب عن الدار البيضاء

25 يوليو 2022 - 22:30

تعيش الدار البيضاء حاليا تحديات كبرى في التزود بالماء الصالح للشرب؛ بعد تراجع مخزون السدود التي تزودها بهذه المادة الحيوية.

وفي هذا الإطار اتخذت جماعة الدار البيضاء مجموعة من التدابير لترشيد استعمال الماء الشروب، بحسب ما أفاد به، أحمد أفيلال، نائب عمدة الدار البيضاء، ضمن حديثه مع “اليوم 24”.

وأورد أن كل ما يروج حول إجراءات اتخذتها الجماعة تهم نقص صبيب المياه الموجه نحو المنازل بنسبة خمسين في المائة، أو قطع صبيب المياه ليلا، وتجميد جميع المهن والأنشطة التي تعتمد على الماء الصالح للشرب بشكل أساسي، غير دقيقة.

وأوضح، أن اجتماعات دورية تعقد على مدار أسابيع تناقش إشكالية الماء الشروب في المدينة مع مختلف الجهات المعنية، وقد تم اقتراح الإجراءات السالفة الذكر من طرف أطر ومهندسين، غير أن والي جهة الدار البيضاء-سطات كان يرفض، مبرزا أن مصالح الداخلية لن تلجأ إلى هذه الإجراءات القاسية إلا بعد استنفاد جميع الحلول الممكنة.

ولفت المتحدث نفسه الانتباه إلى مراسلة جماعة الدار البيضاء مختلف رؤساء المقاطعات، لترشيد الماء الصالح للشرب، من بينها عدم استعمال الماء الشروب في سقي المساحات الخضراء، كما تمت مراسلة الشركات المفوض لها قطاع النظافة للحد من استعمال الماء الصالح للشرب في غسل الأرصفة، واستعمال مياه العيون كبديل لذلك، وذلك في مختلف مناطق الدار البيضاء مثل عين السبع البرنوصي والحي الحسني.

هذا، واستنفرت وزارة الداخلية الولاة والعمال بالإدارة الترابية، قبل أيام، لمواجهة أزمة الماء التي يمكن أن تعرفها العديد من المناطق، في ظل تراجع حقينة السدود والجفاف الناجم عن قلة التساقطات المطرية.
ودعت الوزارة في دورية لها الولاة والعمال، إلى التقيد بالتدابير التي سبق الإعلان عنها في مذكرة سابقة، وعقد اجتماعات مستعجلة لترشيد استعمال المياه الشروب.

في المقابل، تعيش الدار البيضاء حاليا تحديات كبرى في التزود بالماء الصالح للشرب؛ بعد تراجع حجم المخزون المائي بحقينة سد المسيرة الذي يزود المنطقة الجنوبية للعاصمة الاقتصادية بالماء الصالح للشرب.

هذه التحديات سبق وأكدها نزار بركة وزير التجهيز والماء، مبرزا أن حجم المخزون المائي بحقينة سد المسيرة بلغ بتاريخ 5 يوليوز حوالي 134 مليون متر مكعب أي ما يعادل 5,5 في المائة كنسبة ملء إجمالي مقابل 11,82 في المائة سجلت في اليوم نفسه من السنة الماضية.

بينما يبلغ الحجم المتوسط للإمدادات السنوية انطلاقا من سد المسيرة لتزويد كل من الدار البيضاء الجنوبية- برشيد- سطات- الجديدة- آسفي- سيدي بنور-اليوسفية- بن جرير 300 مليون متر مكعب.

بينما سد سيدي محمد بنعبد الله هو الذي يزود مدن الرباط وسلا وتمارة والصخيرات وبوزنيقة وبنسليمان والمحمدية والدار البيضاء الشمالية بالماء الشروب، وتبلغ حقينته 250 مليون متر مكعب.

وأشار إلى إطلاق إنجاز مشاريع محطات تحلية مياه البحر بكل من جهة الدار البيضاء-سطات وآسفي والجديدة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.