الإسلاميون «خائفون» من القرارات غير الشعبية على نتائجهم في انتخابات 2015

20 يناير 2014 - 18:12

ففي الوقت الذي أعطى رئيس الحكومة والأمين العام لحزب العدالة والتنمية، عبد الإله بنكيران، الضوء الأخضر للكتاب الجهويين للبدء في الإعداد للانتخابات الجماعية المقرر تنظيمها في منتصف صيف 2015، حرص، خلال اجتماع اللجنة الوطنية للحزب، يوم السبت الماضي، على التنبيه إلى أن ما تعتزم الحكومة القيام به من إصلاحات خلال العام الحالي والعالم المقبل قد تكون له تأثيرات على شعبية الحزب.

وقال بنكيران: «إن رسالتنا في العمل السياسي هو أن نقوم بالإصلاحات»، وأضاف: «لقد جئنا للإصلاح ولم نأت للحفاظ على شعبيتنا». وأوضح، محاولا طمأنة قادة الحزب، أن هذه الإصلاحات ستكون من أجل إنقاذ الوطن وعافيته، وليس من أجل الحزب، الأمر الذي يعني، حسب مصادر مسؤولة في الحزب، أن هذا الأخير «قد يتضرر ولكن من أجل مصلحة الوطن فهو رابح»، مشيرة إلى قولة لبنكيران مفادها إن «المواطن عاجلا أو آجلا سيدرك أن حزبنا قدّم التضحيات من أجل أن يبقى الوطن متماسكا».

 

 

شارك المقال

شارك برأيك
التالي