الغنوشي يعلن استعداده التخلي عن رئاسة حركة النهضة لتسوية الأزمة التونسية

10 أغسطس 2022 - 19:30

قال رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي، إنه مستعد للتخلي عن رئاسة الحركة في حال “تقدم أي طرف بتسوية للمشكل التونسي”.

وأوضح المسؤول ذاته “رئاسة الحركة ورئاسة المجلس أو أي رئاسة أخرى هي أمر هين وقليل أمام مصلحة تونس، ولذلك لو تقدم لنا أي طرف بتسوية للمشكل التونسي تتطلب هذه التضحية منا فهذا أمر يسير، ولكن أن نبادر نحن بالتنازل عن موقعنا فلمصلحة من ولرغبة من؟”.

الغنوشي وفق ما صرح به لوكالة الأناضول التركية، اليوم الأربعاء، أكد على أن “الديمقراطية يصنعها التونسيون وليس الأمريكان ولا الفرنسيين ولا الإنجليز”.

وتابع المتحدث نفسه “الشعب انتخب قيس سعيّد بنسبة 73 في المائة عام 2019، ونزل به إلى 23 في المائة في الاستفتاء (الرقم الرسمي 30.5 في المائة)، مما يدل على أنه فقد شعبيته”.

وعن المرحلة القادمة في تونس بعد الاستفتاء، قال الغنوشي إن “ما حصل من استفتاء لم يغير موقفنا بل أكده، هي الثورة المضادة التي تآمرت على الثورة، وعلى مدار 10 سنوات من الثورة اعتبرتها سنوات سوداء وخراب لتبرر الانقلاب… قلنا من البداية سنقاوم وكنا منذ سنة لوحدنا في ساحة المقاومة، والآن أغلبية الشعب التونسي في حالة مقاومة للانقلاب وما ينجر عنه”.

وعن المعارضة التونسية، علّق الغنوشي “المعارضة موحدة في أهدافها، هناك مجموعتان على الأقل تحملان نفس الأهداف وإن لم تتحركا في مسيرات واحدة، فالتلاقي هو مسألة زمن لأن الناس يجتمعون في الأفكار والأهداف ثم تلتحم صفوفهم”.

يُذكر أن تونس تعيش على وقع أزمة سياسية حادة منذ استحواذ الرئيس التونسي قيس سعيّد، منذ 25 يوليوز 2021، على السلطة التنفيذية بإقالته رئيس الحكومة حينها ثم حله البرلمان والانطلاق في الحكم بمراسيم في خطوة وصفها خصومه “بالانقلاب”، ويعتبرها “تصحيحًا للمسار”، وسط انتقادات داخلية وخارجية من التوجه لترسيخ حكم فردي.

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.